الفاضل المهدي: ضعف وهوان الوثيقة أدّى لعدم الاعتراف بنصوصها

الخرطوم: سودان لايت

 

قطع القيادي بحزب الأمة القومي وعضو التحالف الديمقراطي للمحامين، الفاضل أحمد المهدي، بعدم أحقية أيّ مكوّن خرق الوثيقة الدستورية، واعتبرها خيانة للمواطن والشهداء والمفقودين وأسرهم، وطالب بمساءلة ومعاقبة وإبعاد كلّ من خالف الوثيقة من”العسكريين والمدنيين”.
وتساءل المهدي لماذا السكوت عن مخالفة العسكر والمدنيين للوثيقة.
وقال الفاضل بحسب صحيفة الحراك السياسي الصادرة اليوم الأحد، إنّ الوثيقة أهدر دمها وأصبحت سيارة أجرة، لأنّ ضعفها وهوانها أدّى إلى عدم الاعتراف بنصوصها، وأيّ شخصٍ لديه رخصة في مخالفتها.

وكشف عن تعرّضها لتعديلات متكرّرة بدون الرجوع للشركاء أبرزها عدم الالتزام بتكوين حكومة كفاءات مستقلة.

وقال” إنّ استيزار أعضاء في المجلس المركزي وتوليهم القيادة فتح الباب لمخالفة الوثيقة الدستورية من الأطراف الأخرى في الحكم”.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.