حديث مثير لوالي كسلا المقال عن إغلاق الميناء والطرق

الخرطوم- سودان لايت

 

قال والي كسلا المقال صالح عمار، إن المجموعة التي تقوم بإغلاق الميناء مدعومة من اللجنة الأمنية لولاية البحر الأحمر، وبشكل واضح ومعلن، وهي التي ترعى الاغلاق، ولفت الى أن خطورة الاغلاق بدأت تتضح معالمها على الشرق وعلى السودان كله، بسبب هروب الموردين والمصدرين إلى موانئ أخرى، بجانب الارتفاع الجنوني لأسعار السلع في بورتسودان، وأكد أن بورتسودان هي الضحية الأولى للإغلاق.

 

في الاثناء تعتزم أسر شهداء ولاية كسلا الذين قتلوا في الاحداث التي أعقبت اقالة والي كسلا السابق صالح عمار، تنفيذ وقفة احتجاجية اليوم أمام مكتب النائب العام، للمطالبة بتسليم المتهمين.

 

وقال صالح عمار طبقا لصحيفة الجريدة، إن الوقفات الاحتجاجية التي بدأ تنظيمها في الأيام الماضية ستستمر خلال اليومين القادمين في كل من ولاية كسلا وبورتسودان والخرطوم.

 

وجدد صالح تمسكهم بمطلب إقالة وزير الداخلية الذي كان مديرا للشرطة وقت ارتكاب الجريمة، وزاد: “نحن نعتبره المسؤول الأعلى وبالتالي مسؤول عن الجريمة وهو رافض تسليم المتهمين من منسوبي وزارة الداخلية من الشرطة”.

 

وأوضح أن المجزرة راح ضحيتها 7 شهداء، في مجموعتين مختلفتين، واعتبر والي كسلا المقال ما حدث في الإقليم الشرقي خلال العامين الماضيين، مخطط مدروس ومرتب لجر الإقليم لحرب أهلية في شرق السودان، وأن كل الأحداث التي تجري كانت جزء من هذا المخطط، وزاد: ” أهنئ أهل شرق السودان الذين أبطلوا هذا المخطط إلى حد كبير، ولكنهم دفعوا ثمناً غالياً بالحكمة والصبر.

 

 

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



1 Comment
  1. الدرديري says

    نعم هذا الحديث يطابق الواقع تماما ..لأن أحداث بورتسودان هي مسؤلية لجنة أمن الولاية وكان يمكن أن تقوم اللجنة بإنهاء هذا الإغلاق خاصة وأن الاخلاق لم يحدث بين يوم وليلة إنما تداولت مخططاته قبل القفل وهذا كان كفيل باتخاذ إجراءات استباقية احترازية من قبل لجنة أمن الولاية دون تدخل من المركز ..فلا يعقل أن تكون الميناء يتواجد بها القوات البحرية والدفاع الجوي وبعد ذلك يتم اغلاق الميناء أمر مضحكا حقا . فما هي مهمة القوات البحرية هل هي حراسة السمك و!!؟الموضوع ظاهر بأنه مخطط من الجهات الحارسة حاميها حراميها

Leave A Reply

Your email address will not be published.