كبير الجمهوريين بمجلس الشيوخ: ضغوط على الإدارة الأمريكية لفرض عقوبات فردية في السودان

واشنطن: وكالات: سودان لايت

وجّه كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، جيم ريش، انتقادات لاذعة للقادة العسكريين في السودان، ودعا البيت الأبيض إلى تحميلهم مسؤولية ما وصفها بالفظاعات التي ارتكبوها من قتل المتظاهريين السلميين في العاصمة الخرطوم.

وأصدر ريش بياناً قاسي اللهجة شدد فيه على أن موقف الكونغرس الأميركي واضح تجاه ما يجري في السودان، معتبراً أن الحل الوحيد للأزمة هو عبر إعادة سلطة الحكومة الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

وقال  ريش “الكونغرس تحدث بوضوح إلى المجلس العسكري والشعب السوداني والإدارة الأميركية، وأوضحنا أن العلاج الوحيد المقبول لهذه الخطوة المأساوية المعادية للثورة هو إعادة السلطة للحكومة الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك”.

واعتبر البيان أن أحداث الـ25 من أكتوبر الماضي خرق من المجلس العسكري للاتفاق السياسي وانتزع السلطة من حكومة انتقالية بقيادة مدنية  ما زعزع انتقال السودان التاريخي والهش نحو الديمقراطية».

وندد السيناتور الجمهوري البارز بإطلاق النار على العشرات من المتظاهرين السلميين وقتلهم على يد القوى الأمنية ، معتبراً أن ما جرى  مثال واحد من سلسلة من الأحداث المأساوية التي ارتكبها القادة العسكريون السودانيون .

 

وأشار إلى أن هذه التطورات تثبت مجدداً أنهم لا يستطيعون تحمّل مسؤولية حماية الشعب وحكمه، ولا يمكن ائتمانهم على ذلك.

و ختم كبير الجمهوريين البيان بتلويح واضح بأن الوقت حان لفرض عقوبات على القادة العسكريين، وقال “من الإبادة الجماعية في دارفور إلى انقلاب 25 أكتوبر، والآن قتل المتظاهرين، حان الوقت كي تحمّل الولايات المتحدة القادة العسكريين مسؤولية الفظائع التي ارتكبوها”.

 

 

 

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.