مناوي يكشف دور حزب الأمة في اتفاق (البرهان حمدوك) ويقول: كل هذا (الجعير) كلام فارغ

الخرطوم :سودان لايت

 

قال مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان؛ إن ما ورد في بيان حزب الأمة بشأن الاتفاق السياسي ؛هو مزايدة سياسية ليس إلا وقد كانوا معنا لآخر لحظة ثم انسحبوا؛ على تعبيره؛ وأضاف “لقد كنت شاهداً على أن حزب الأمة شارك بوضع بصماته على الاتفاق أكثر من غيره، ولا أعلم لماذا يعترض عليه”
وأشار مناوي إلى أن من يهاجمون حمدوك ويقولون (باعنا) وكل هذا (الجعير) الذي يحدث الآن هو كلام فارغ، وحمدوك ليس سياسياً ليتبنى مواقفهم السياسية بدلاً عنهم.
وأكد في مقابلة مع قناة الحدث أن رأس المشكلة هي الوثيقة الدستورية وبها مواد متناقضة كلٌ يفسرها كما يريد وهذا ما أوصل البلاد لهذه المرحلة؛ مطالباً بإزالة ما يسمى بالحاضنة السياسية من الوثيقة الدستورية واستبدالها بالمجلس التشريعي بعيداً عن الأحزاب السياسية وأصحاب الأغراض.
وقال مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان إن كانت هناك قوى سياسية تعتبر نفسها سودانية خالصة فالتظهر ذلك عبر صندوق الاقتراع وليس عبر زج الشباب في مظاهرات من أجل مصالحهم.
وأكد أن الجيش لم يأت به حمدوك أو مناوي، بل جاء به أولئك الذين يرفضونه الآن؛ وكشف عن محاولة للالتفاف حول الفترة الانتقالية من أجل إخراج نتائج انتخابات مزورة من الآن عن طريق تجيير القوانين والتمكين داخل الخدمة المدنية ورسم الدوائر الانتخابية، كلها كانت جاهزة لأن تقدم للمجلس التشريعي الذي كان من المفترض أن تكون أغلبيته من الحرية والتغيير.
متهماً قوى سياسية وصفها بالصغيرة تستخدم دواوين الحكومة لتصفية حساباتها السياسية؛. أضاف “نحن لم نطالب بإقالة حمدوك من قبل، بل طالبنا بإقالة حكومته، وما زلنا ندعمه في شخصه إلى الآن”

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.