(الحرية والتغيير) تشكل لجنة جديدة ومريم المهدي تكشف التفاصيل

الخرطوم: سودان لايت

 

كشفت مريم الصادق المهدي نائبه رئيس حزب الامة القومي، تفاصيل اجتماع في منزل اللواء معاش فضل الله برمة، شاركت فيه رؤساء وقيادات أحزاب قوى الحرية والتغيير من داخل وخارج المجلس المركزي.

 

وقالت إن الاجتماع تداول للشكل والمحتوى والظروف المحيطة التي قادت لما سمي بالاتفاق السياسي بين حمدوك والبرهان، وقالت مريم إنها أكدت موقفها الرافض للانقلاب العسكري والطريقة التي جاء بها الاتفاق السياسي ومضمونه.

وأكدت أن الاجتماع خلص إلى أهمية وحدة القوى السياسية وان تقوم بدورها في حماية الفترة الانتقالية والعمل الجاد لبلوغ غايتها، وحراسة التحول الديمقراطي المدني ودور الأحزاب السياسية المحوري في هذا الاطار والدعم الكامل لثورة الشعب السوداني الحارس والضامن الاول للثورة ومكتسباتها، وضرورة ان تتكامل مجهودات القوى السياسية والحراك الثوري بما يعزز عمل الجميع من اجل تحقيق التحول المدني الديمقراطي ووحدة وسلامة السودان وشعبه. ما عدا ذلك تباينت الآراء في كيفية التعامل مع اتفاق البرهان حمدوك.

وبحسب مريم أن الاجتماع قرر ضرورة ان تكون هناك إجراءات لبناء الثقة، ولجنة لتوحيد الموقف والرأي والتي يتم تشكيلها بالتشاور وحددت مهام اللجنة في “توحيد قوى الحرية و التغيير، وضع خارطة طريق لما تبقى من الفترة الانتقالية، تقييم الفترة السابقة، ابتداع الحلول الممكنة للخروج من حالة الاحتقان السياسي وانعدام الثقة الراهن”.

 

وأضافت “هذه حقيقة ما تم في هذا الاجتماع وسوف أسـعى بإذن الله وفق موقف حزب الامة القومي إلى دعم المقاومة السلمية وتحقيق العدالة والقصاص لدماء شهدائنا الاماجد وسأعمل من اجل التوافق بين قوى الحرية والتغيير من اجل تحقيق مطالب الشعب السوداني في الحكم المدني الديمقراطي وفق ميثاق شرف ومشروع وطني ديمقراطي”

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.