التصدّع بالمجلس يزداد..هل تجهض(الخلافات)..فكرة إدارة حازم للمريخ من الخارج؟؟

الخرطوم: سودان لايت

 

 

عندما طرح اسم حازم مصطفى للترشّح في انتخابات نادي المريخ في الجمعية العمومية الماضية، لم يبدّ البعض التخوف من التجربة بترك رئاسة النادي لشخصية لن يكون بإمكانها التواجد في السودان بصورة عادية، غير أنّ البعض رأى أنّ الهدف الأساسي هو توفّر الإمكانيات المادية الجيّدة التي ستتيح الفرصة لحازم مصطفى في قيادة النادي والعبور به إلى طوق النجاة بعد الأزمات التي دخل فيها النادي إبان حكم عهد آدم عبد الله سوداكال.

 

حسنًا؛ بعد مرور أيامٍ على انتخاب مجلس إدارة نادي المريخ بقيادة حازم مصطفى، تمّ عقد أوّل اجتماع عبر تقنية الفيديو، حضره الرئيس فيما غاب عنه بعض الأعضاء على غرار طارق تفاحة، لكنّ تمّ اختيار موعدٍ جديدٍ لعقد اجتماعٍ بحضور جميع الأعضاء وبقيادة حازم مصطفى في العاصمة المصرية القاهرة، بالتزامن مع تواجد فريق الكرة لخوض مباراته في دوري أبطال إفريقيا بدور الـ”16″ من المنافسة.

وعقد المجلس الجديد أوّل اجتماعٍ يحضره الرئيس حازم مصطفى بمصر في أكتوبر الماضي، وتمّ فيه مناقشة عديد من الملفات وتكوين قطاعات معيّنة فيما تمّ إرجاء تكوين القطاعات الأخرى في اجتماعٍ آخر، وهو ما لم يتمّ حسمه حتى هذه اللحظة.

وبعيد مرور أيامٍ على الاجتماع الذي عقد بالعاصمة المصرية، ظهرت عديد من التقارير تشير إلى وجود خلافاتٍ كبيرة في مجلس المريخ، بدت ملامحها تظهر في ملف التسجيلات بعد اتّهام عضو المجلس متوكل ود الجزيرة بالسيطرة على مقاليد الأمور في المجلس والتحكّم في ملف الانتقالات، وهو ما أدّى إلى تجميد بعض الأعضاء لعملهم على غرار ما رشّحت الأنباء.

ورويدًا رويدًا ظهرت ملامح الخلاف في القرار الذي صدر خلال الساعات الماضية، بعدما ألغى نائب الرئيس للشؤون المالية اللواء نور الدين قرارًا كان قد أصدره حازم مصطفى، بضمّ عضو المجلس متوكل ود الجزيرة إلى القطاع المالي، ليقابل الأمر بالرفض.

خلافات مبّطنة

وفقًا للمعلومات التي حصلت عليها(سودان لايت) من مصادرها الخاصة، فإنّ هناك خلافات مبّطنة في مجلس المريخ بين الأعضاء، ويشكّل متوكل ود الجزيرة القاسم المشترك فيها.

وبحسب ما علم(سودان لايت)، فإنّ متوكّل يتطّلع إلى أنّ يكون ضمن منظومة القطاع الرياضي، الذي يتولى أمره عادل أبو جريشة، فيما يرفض الأخير الذي يتمسّك باسماء معيّنة في القطاع لضمها إلى جانبه.

طريقة معقدّة

يقول القيادي السابق في مجلس المريخ أحمد مختار لـ(سودان لايت) إنّ من الصعوبة بمكان إدارة النادي من على البعد، مشيرًا إلى أنّ الأمر سيكون في حاجة إلى إدارة تنفيذية تستطيع المتابعة والتركيز ومن ثم رفع ما يدور في تقارير خلال اجتماع دوري لمجلس الإدارة.

ويشير مختار في حديثه لـ(سودان لايت) إلى أنّ خلال فترة مجلسهم، كان يعملون وفق تفويض كامل منحه آدم عبد الله سوداكال إلى الأمين العام وقتها المرحوم محمد جعفر قريش.

وأضاف” صحيح سوداكال كان في الحبس، ولكن كان التشاور يتمّ معه في إدارة الأمور، وكان قد منح المرحوم محمد جعفر قريش تفويضًا كاملاً في اتّخاذ ما يراه بقية المجلس سليمًا”.

ويرى أحمد مختار أنّه من الصعوبة إدارة نادي المريخ بالوضعية التي يمضي بها المجلس المنتخب حديثًا بقيادة حازم مصطفى، ويؤكّد أنّ الأمر يحتاج إلى إدارة تنفيذية تستطيع متابعة الأمور عن قربّ وإطلاع الرئيس بكلّ الملفات من خلال الاجتماعات الدورية.

ويضيف” الرئيس يضع موّجهات عامة ويترك الأمور بعدها إلى الإدارة التنفيذية والقطاعات حتى يكون العمل منسابًا بكلّ سهولةٍ”.

مسؤولية رئيس القطاع

يشير أحمد مختار إلى أنّ رئيس القطاع يقع عليه مسؤولية من يختاره للعمل معه في القطاع نفسه، مبينًا أنّ الأمر في نهاية المطاف يأتي من أجلّ الانسجام والتفاهم والتشاور ومصلحة النادي.

وقال مختار إنّ رئيس القطاع يقع عليه اختيار عضو من المجلس يعاونه في منصب النائب، فيما يتمّ إضافة من يراه مناسبًا ويتمّ تقديم الأمر إلى مجلس الإدارة للإجازة.

وأردف” الطريقة التي يتمّ بها العمل حاليًا مربكة وستسبّب مشاكل في مقبل الأيام، ففي النهاية هناك قطاعات تملك الحق في اختيار من يعمل معها من الأعضاء وفق الطريقة التي تساهم في الانسجام والتفاهم وغيرها”.

وتابع” أعتقد أنّ الأمر يحتاج إلى تفاهم وانسجام وروح فريق عمل واحد، لإكمال الدور الأساسي وهو خلق استقرار في النادي الكيان”.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.