سيّد أبو أمنة في حوار ساخن:  قضيتنا ليست مقعد في السيادي.. ونرفض المسار ولو أدى لحرب كونية

  • نسعى لتوقيع اتفاق سياسي مع الحكومة لتطبيق مقررات مؤتمر سنكات
  • من يخدم سياسات المؤتمر الوطني هو من يريد تذويب المعارضة الارترية في المجتمع السوداني
  • مسار الشرق جاء من الخارج و اتفاق الشرق احتوى على بنود طالبت بتقنين وضع اللاجئين تحت مسمى نازحين
  • الغينا المسار في الشرق عامين ونصف ولم نرى سوى احتجاجات من معسكرات اللاجئين
  • الحديث عن نشوب حرب أهلية حال تم الغاء المسار تهديد اجوف

 

 

حوار: مزدلفة دكام

ظل ملف الشرق هاجس يؤرق المشهد السياسي السوداني بسبب الخلافات التي حدثت حول مسار الشرق والتي أدت لاحقا الى صراع حول والي ولاية كسلا صالح عمار ومطالب اقالته التي أدت لاحقا الى سقوط عدد من الشهداء في تلك الاحداث ثم تفاقمت الازمة حتى وصلت الى اغلاق المجلس الأعلى للبجا الطريق القومي ببورتسودان وارتفعت حدة المطالب حتى وصلت الى المطالبة بحل الحكومة وبعد إجراءات الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي منح المجلس الحكومة مدة شهر حتى تتمكن من تحقيق مطالبه وبعد نهاية مهلة السماح قام بالتمديد الوطن جلست مع الأمين السياسي للمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة سيد أبو امنة إلى مضابط الحوار  

 

 

 

*بالرغم من الإجراءات التي اتخذها القائد العام للجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، واعلن فيها عن أن هناك مراجعة لمسار الشرق وتم تكوين لجنة برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة الفريق اول مع محمد حمدان دقلو (حميدتي) ومنحت الشرق مقعدا داخل السيادي لماذا تراجعت نظارة البجا وعادت إلى إعلانها عن اغلاق الطريق؟

 

لم يتراجع المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة عن الاغلاق ولكن اللجنة طلبت مهلة لمعالجة الامر ومنحناهم لها أما بخصوص المقعد في السيادي فنحن قضيتنا ليست مقعدا في السيادي وانما الغاء مسار الشرق ولن تكون مشاركتنا في حكَومة السودان بموجب اتفاقية سياسية توقع معها شريطة أن هذه الاتفاقية او التفاوض يقوم على أساس مقررات مؤتمر سنكات المصيري هذا هو مطلبنا واذا كان مطلبنا مقعد في السيادي لما طالبنا بحل  الحكومة والقضية الأساسية لدينا تنفيذ مطالب مؤتمر سنكات المصيري وعلي راسها الغاء هذا المسار المشبوه المستورد من الخارج بكلياته وبتمثيله ومضامينه فهو مرفوض بالنسبة لنا.

 

 

بعض قيادات المسار اعتبرت أن إلغاء المسار دعوة للحرب الاهلية؟

من يقول إن حل المسار سيؤدي الى حرب أهلية هذا تهديد وكلام اجوف فقيادات المسار لا تستطيع ان تحرك سكان شرق السودان والا ما كان الواقع خلال السنوات الماضية أن  كل شرق السودان في قبضة او موالي للمجلس الأعلى لنظارات البجا مثل هذه العبارات يخوفون بها الخرطوم والتي في الغالب قياداتها حديثة ولا تدري عن الواقع في الإقليم ومن يطلقون عليهم قيادات المسار هي ليست قيادات لشرق السودان وغير موجودة في شرق السودان وربما البعض حديث الوجود في السودان بشكل كبير وبالتالي حكاية حرب أهلية غير واردة وليست منطقية لأنهم لا يستطيعون تحريك شعرة في شرق السودان ناهيك عن القيام بحرب أهلية اما فيما يتعلق بالمجلس نحن نرفض هذا المسار حتى لو أدى لحرب كونية وليس حرب أهلية فقط لأن هذا المسار ينتهك سيادتنا كبجا وسيادة الدولة السودانية ويخترق الامن القومي ويحاول اجراء تغير ديمغرافي للإقليم وانتزاع سلطة اهل الإقليم ومنحها لكيانات هي في الأساس أحزاب معارضة لدولة أخرى ولا علاقة او ارتباط لها بقضية اهل الأرض ولذلك هذا التهديد قد يخيف الخرطوم لكن بالنسبة لنا هو لا يساوي الحبر الذي كتب به

 

ألاّ توجد منطقة وسطى للتوافق بينكم وبين الموقعين على اتفاق جوبا لتجنيب البلاد تفاقم الازمات؟

 

: نحن لم نرفض يوما ما التوافق مع مجموعة المسار بالعكس نحن نريد ان يتم الغاء المسار حتى نصل مع كل مكونات شرق السودان الوطنية الى توافق هذا هو مطلبنا لكن كيف يمكن أن نصل الى توافق طالما ظل هذا المسار قابعا في الوثيقة الدستورية لذلك الخطوة الأولى للوصول لتوافق هي ان يتم الغاء المسار ويتم اعلان المنبر التفاوضي وقبل المنبر يمكن ان يتم بينا وبين كل مكونات شرق السودان توافق على شكل الاتفاق الجديد الذي يجب ان يحل محل المسار.

 

رئيس مجلس الوزراء أعلن مؤخرا انهم يعدون العدة لقيام مؤتمر دولي حول قضية الشرق؟

بخصوص حديث  حمدوك عن قيام مؤتمر دولي متى يقام هذا المؤتمر؟ فاذا كانت الإجابة يقام في مثل هذه الظروف فيصبح ذلك حرث في بحر لان الأوضاع في الشرق غير مستقرة وهناك خلافات حول المسار ينبغي أولا ان يتم تهيئة الأرضية لخلق مناخ سياسي بأن تتوافق قوى الشرق جميعها على اتفاقية واحدة توضع في الدستور وتحدث مصالحات اجتماعية و إذا لم يتم حل الامر سياسيا لان المشكلة في الأساس سياسية لذلك حلها أولا ثم بعد ذلك حل المشكلة التي نجمت عن المشكلة السياسية وهي المشكلة الاجتماعي بعد ذلك يمكن عقد مؤتمر للمانحين ويمكن للعالم ان يسهم في حل هذه القضية وان كانت لنا تجارب كثيرة في هذا الشأن لم تظفر في النهاية سوى ان يتم تدويل للقضية او مزيد من التدخلات الدولية فيها و ربما سيؤثر هذا المؤتمر على الدولة السودانية بشكل عام لكن بالتأكيد فإن قضية شرق السودان تحتاج الى دعم العالم واهتمامه من الناحية الاقتصادية اما من ناحية السيادة والتوافق وتوقيع اتفاق مع الحكومة ومناقشة قضايا الإقليم فهذا شأن خاص بشعب الإقليم لن نتنازل عنه ابدا ولن نتركه لدوليين او محليين او غير ذلك

 

هل خطوة الاغلاق تعني فشل لجنة حميدتي وعدم توصلها لحل؟

 

غير صحيح أولا اللجنة أعلنت قبل أيام قليلة فمن المبكر جدا الحديث عن فشلها ثانيا الاغلاق لم يعلن بناءًا على فشل خطوات قامت بها اللجنة وانما كان اعلان سابق بعد تطورات ٢٥ أكتوبر قمنا بفك الاغلاق حتي نمنح مهلة شهر للحكومة على ان تقوم بحل القضية فبالتالي امر الاغلاق سابق لأي مباحثات مع لجنة النائب الأول وتم إعطائه مهلة

 

ما تعليقك على تصريحات رئيس الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة الأمين داؤود ووصفه لإلغاء مسار الشرق بالكارثة الكبرى ؟

 

يمكن ان يضم الأمين داؤود هذا التصريح للتصريحات التي اعتادها المساريون  بتهديد الحكومة بان اغلاق المسار سوف يشعل حرب أهلية هذا كلام ممجوج نحن الغينا المسار في اقليمنا لسنتين ونصف ولم يتعدى الامر سوى الوقفات الاحتجاجية لبعض الذين يحشدونهم من معسكرات اللاجئين فبالتالي الحرب الاهلية تعني حرب بين سكان شرق السودان وبين معسكرات اللاجئين اذا كان هذا المعني بالحرب الاهلية هذا مقبول ام اذا كانت الحرب الاهلية بين مكونات شعب واحد هذا لا يوجد في شرق السودان والذين يحشدونهم هم من معسكرات شجراب سالمين وود شريفي لذلك الكارثة التي يتحدث عنها ربما هي كارثة تقع في دولة أخرى وليست في الشرق لان الغاء المسار يبطل مخطط إعطاء أرضية واستحقاق سياسي لعدد كبير من اللاجئين في شرق السودان

 

 

البعض يتهم النظارة بالعنصرية بالإضافة الى انها تخدم اجندات خارجية والمؤتمر الوطني المحلول؟

 

هذا حديث غير منطقي الذي يخدم سياسات المؤتمر الوطني والاجندات الخارجية هو الذي يستمر في سياسات المؤتمر الوطني وهو من جنس اللاجئين وهو من وطن ومكن ضمن سياسات التمكين لهؤلاء المجنسين في مفاصل الدولة وحزبه الحاكم والأجهزة الأمنية وفي جميع مؤسسات القوى اذا كانت تعليمية او عسكرية او اقتصادية ومكنه من كل جانب في شرق السودان والسجل المدني ومن حكم ولاية كسلا والتأثير الكبير على ولاية القضارف وسهل لهم انشاء العموديات وحولهم لشعب سوداني والذي يخدم سياسات المؤتمر الوطني هو هذا التمكين وهذه الاتفاقية التي تريد تذويب المعارضة الارترية في المجتمع السوداني وتعطيهم استحقاق سياسي

للوجود في شرق السودان اما المجلس الأعلى لنظارات البجا هو يدافع عن حقه لا يهمه مؤتمر وطني ولا حزب شيوعي شيعي او سني المجلس الأعلى يهمه فقط حقوق البجا وارضهم وسيادتهم علي هذه الأرض فيما ما عرف في الحقب الوطنية بإقليم شرق السودان هو في الأصل هو إقليم ارض البجا وهذا هو السهم الذي ساهم به شعبنا في تأسيس الدولة السودانية بالتالي هذا حديث غير واقعي ينفيه كون ان المسار نفسه من اين جاء من شرق السودان, هل توافق اهل شرق السودان على المسار وهل ناقشوه هذا حديث غير منطقي والمسار معروف جاء من الخارج وقياداته كذلك جاءت من الخارج وجاء بأجندات من الخارج حتى فيه بعض البنود تطالب بتقنين وضع اللاجئين تحت مسمى نازحين لذلك الحديث معكوس تماما ان الذين ينفذون اجندات خارجية هم المساريون واجندات المؤتمر الوطني المساريون ومن هم خلفهم.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.