تفاصيل مثيرة حول نـبش قـبر الشهيدة (ست النفور)

الخرطوم بحري : أحمد عمر خوجلي

 

في مقابر منطقة الكدرو شمال الخرطوم بحري كان في صبيحة يوم أمس الأول الخميس ثمة مشهد نادر التكرار إلا في حالات خاصة ، فقد بدأت أتيام متعددة في التوافد الى المقابر ، واتخذت طلائعها من الناحية الشمالية الشرقية مركزاً للتجمع ، علماً بأن مجموعات المتوافدين الى المقابر لم تأتِ لأنتظار الإتيان بجثمان جديدٍ لمواراته الثرى ، المقابر هادئة وساكنة ، البروفيسور عقيل سوار الدهب ودكتور خالد وفريق تشريح الطب الشرعي ود.محجوب إخصائي الطب الشرعي والسموم وأسامة سعد الدين كبير الفنيين وأتيام من الشرطة وأولياء الدم ينتظرون مقدم آخرين لبدء مرحلة جديدة من مراحل التحقيق والتحري في قضية مقتل الشهيدة ست النفور أحمد وذلك بتنفيذ قرار النيابة بنبش الجثمان وإعادة التشريح.

 

دردشة قبل البداية

دكتور عقيل ود. خالد اختصاصي طب الأسنان الشرعي وممثل أولياء الدم أنفقوا لحظات انتظار فريق وكلاء في دردشة ونقاشات بعضها مهني طبي يتصل بالطب الشرعي وفنيات نبش الجثامين وعلاقات ذلك بمجريات التحري ثم تناول وجبة الفطور التي جاءت بها أسرة الفقيدة ست النفور ، سيارات وكلاء النيابة وصلت الى ناحية المقابر رئيس التيم يحمل بين يديه ملف القضية ، الآن إكتمل عقد المجموعات والأتيام التي تشترك في عملية النبش والتشريح ولم يتبق إلا التحرك الى الناحية الغربية من المقابر حيث ترقد ست النفور بجوار شقيقتها أم الأطفال التي توفيت قبلها بأشهر معدودة.

 

تجهيزات أخرى

من على البعد أشار أحد أولياء الدم الى مركبة “تكتوك ” تحمل على صندوقها بعض المقاعد وخيمة لنصبها حتى تكون غرفة لفحص وتشريح الجثمان ، حيث شرعت مجموعة من الشباب في تركيب الصيوان على بعد نحو خمسة أمتار من المقبرة ، مقبرة ست النفور لم يكن هناك ما يميزها من المقابر الأخرى في تلك الناحية الإ علامات بسيطة كوضعية شاهد القبر أو بعض القوارير على سطحها، جيء بمجموعة أخرى من الحلة بها عدد من الشباب يحملون المعاول وأدوات الحفر ، شرعوا مباشرة في بدء عملهم تلاحقهم إرشادات تيم التشريح ، وبمجرد أن انتهوا ووصلوا الى حيث كتل البلاط الفاصل بين “ود الأحد ” حيث يرقد من تحته الجثمان ، هتف رئيس التيم ، الآن إنتهى دوركم ، ونحن علينا بالباقي ، بروفيسور عقيل هتف في الحاضرين ، غير مسموح باقتراب أي شخص الى الصيوان بخلاف أفراد الشرطة والأطباء ومساعديهم.

تيم التشريح بدأ بتجهيز الصيوان من الداخل من فرش المشمعات وتجهيز المحاليل لبس الكوت الكامل لعدد منهم . مصورا الفوتوغراف والفيديو من تيم الأدلة الجنائية كانا في وضع الاستعدادات وتمام الجاهزية . تم إخراج الجثمان وأخذه الى داخل الصيوان.

 

عم أحمد والوالدة المكلومة

من الحاضرين من أولياء الدم والدة الشهيدة ست النفور – عم أحمد – ووالدتها ، والدها كان متميزاً بالطاقية الخضراء اشترك في دردشة حول الموت والحساب والقيامة كان رابط الجأش أكثر من كثيرين استشهد في ردوده ومشاركته بآيات من القرءان الكريم . أما الوالدة في ظلت جالسة في صمت وسط اثنتين من الحاضرات ، دكتور عقيل سأل الحاضرين أين والدي الشهيدة ، فتحرك للحديث معهم والجلوس في الاستراحة الشرقية بعيداً من المقبرة والصيوان ، حتى لا تتجدد أحزانهما ويزيد عليهما ألم الفقد وقد كان .

تشريح الجثمان

من على البعد ظللنا نتابع ما يجري من التشريح عبر حركة أقدام الأتيام من أسفل قطعة الصيوان من ناحيته الشرقية ، البعض من أولياء الدم ومرافقي الأسرة لم يستطع أن يكون بعيداً ، كانت خطواتهم تقودهم بشكل غير إرادي قريباً من مكان التشريح ،ومن جسد ست النفور على طاولة التشريح ، وبين شد وجذب وابتعاد واقتراب وبعد حوالى الساعة والنصف انتهت المهمة ، سارع الدكتور عقيل الى الخروج الى العربة لتغيير اللبس وبعد عبارات سريعة وموجزة ودع الجميع في معية اختصاصي الأسنان الشرعي الدكتور خالد محمد خالد ، وترك باقي الأتيام تنجز ما تبقى من مهام ، حتى إعادة دفن الجثمان .

ما يُفهم من الأمر !

صحيح إن الأمر – كما قال بروفيسور عقيل وكرر كثيراً – إن هذا العمل جزء من مهمة معقدة ومتداخلة وأن التقرير النهائي سوف يسلم للجهات التي وجهت بالتشريح وليس هناك أي مجال للنشر المجتزأ في الوقت الراهن ، لكنني استسمحته في نشر إنطباعه عن جثمان ست النفور الذي مضى حوالى الشهر من دفنه حيث قال : ست النفور آية من آيات الله ،وان الله جعل جسدها حتى الآن في صورته الطبيعية حتى لا يضيع حقها وذات الانطباع كان لدى الدكتور خالد ، وقال إنه لم يرَ في طوال تجربته مع نبش الجثامين مثلما رآه اليوم ، فقد وُجد الجثمان بلا تغييرات تذكر ، وربما أنعم الله على والدتها ووالدها بأن ينظرا مرة أخرى على إبنتهما الفقيدة.

ملاحظات وتوقعات

من ناحيتي وبحسب متابعة مناقشات عملية نبش الجثمان وما قبل ذلك ، وغيرها ربما يكون لنتيجة التشريح التي قال بروفيسور عقيل بأنها ستكون قمة في الأمانة العلمية ، دوي هائل يساهم الى حد كبير في حل الكثير من طلاسم شهداء الاحتجاجات الأخيرة في السودان .

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.