مساعد حاكم الإقليم صابر آدم يبدأ زيارته للمؤسسات التنموية والصحية بغرب دارفور

الجنينة: سودان لايت

 

 

 

سجل وفد  حكومة إقليم دارفور برئاسة مساعد الحاكم للشئون الإدارية صابر آدم والأمين العام توحيدة عبدالرحمن والوفد المرافق زيارة إلى جامعة الجنينة صباح اليوم.

والتقى  الوفد بمدير واساتذة ومدير الشئون العلمية بمكتب المدير الجامعة.

وناقش الزيارة أوضاع العملية التعليمية في ظل الازمة   المتكررة والمؤسفة وتسببت في نزوح الآلاف داخل المؤسسات  منذ ٢٠١٩م بالولاية ،    وتناول المعوقات التي تواجه الجامعة  من نقص في المعامل وهيئة التدريس خاصة الأطباء.

وطالب مساعد حاكم الإقليم للشئون الإدارة صابر آدم من ادارة الجامعة بإعداد تقرير عن متطلبات الجامعة وطرح مشاكلهم،  واشاد صابر بالإنجازات  التي حققتها الجامعة ، وأكد أن الجامعة تحتاج لتمييز إيجابي على مستوى الإقليم والسودان عامة مؤكدا إهتمام حكومة الإقليم بالملف جازما إجازته حسب الجدول الزمني لحكومة الإقليم حتى يقف الصرح على رجليه ويصبح منارة بالاقليم مقرا ان التعليم المهني مفقود بالسودان .

ونادت امين حكومة الإقليم دكتور توحيدة عبدالرحمن بأهمية التدريب المهني  باقتصاص الشباب العاطل  الفاقد التربوي وشباب المعسكرات مطالبة الإهتمام  بالمراكز المهنية مؤكدة متابعة وزير التعليم بحكومة الإقليم لحل المشكلة مشددة بالتمييز الايجابي .

وابدت تحفظها ان تصبح كليات الطب مع بعض لافتة ان اتفاق جوبا نص على منح ١٥% لطلاب دارفور ليتم قبولهم في كل جامعات السودانية ، وتساءلت كيف تنشأ كليات دون وجود معامل مشددا ضرورة دمج الكليات مع بعض بالاقليم ، ووجدت الفكرة اشادة من اساتذة الجامعة .

وقال مدير جامعة الجنينة بروف عبدالمطلب محمد خاطر ان الجامعة تأسست ٢٠١٤م وبها ٦كليات اكتملت في ظروف  صعبة واستقرينا بمبنى بعثة يوناميد ، وعدد خاطر المعوقات التي تواجه الجامعة مشيرا إلى الازمة التي مرت بالولاية ٢٠١٩م وتسببت في نزوح الآلاف داخل مؤسسات الحكومية بالولاية مؤكدا أن الحياة توقفت تماما إيذاء تلك الأحداث التي وصفها بالفظيعة وعطلت الدراسة ٢٨شهراً واستئنفنا الدراسة قبل أسبوعين، مؤكدا معاناة الطلاب ونفذو اعتصام بالخرطوم أمام مجلس الوزراء بيد إننا اتخذنا معهم اسلوب الحكمة .

واشار إلى وجود نازحين داخل حرم ادارة الجامعة ، لافتا ان سمعة الجامعة أصبحت بها اشكالية لأولياء أمور الطلاب لعدم وجود الأمن.

من جهة أخرى وقف مساعد حاكم الإقليم للشئون الإدارية صابر آدم وأمين عام حكومة الإقليم دكتور توحيدة عبدالرحمن على الأوضاع وزارة الصحة بالولاية .

واطلع الوفد على اوضاع الصحية.وطالب صابر من مدير عام  وزارة الصحة يحي علي أبكر إعداد متطلبات الوزارة ، وأعلن التزامه بدعم علاج مصابي الأحداث الأخيرة،  مؤكدا دعم ووقوف حكومة الإقليم مع مواطني الولاية .

وثمنت توحيدة مجهود الكوادر الطبية في مواجهة العملاق كوفيد19، وأضافت رغم الظروف وتدني الصحة والتعليم نادت بضرورة فرض هيبة الدولة وتوفير الأمن.

واكدت توحيدة اولويتنا كتكوتة إقليم توفير الأمن ومن ثم عودة النازحين الطوعية لقراهم ، مؤكدا التنسيق مع حكومة الولاية تأهيل معسكر كردينق لعودة النازحين ، واعابت تقصير الدور الإعلام في عكس الوضع بالولاية  ، ونوهت ان إتفاق جوبا فرصة لأبناء الإقليم لبناء السلام ، وشددت ضرورة التمييز الإيجابي متحسرة على راتب الأطباء نادت بضرورة رفع السقف  مؤكدة المساهمة لإكمال المستشفى وبشرت بمشاريع تنموية ببناطمستشفى الشيخ زايد بالجنينة تنفيذه دولة الإمارات مؤكدة ان الولاية موعود بمستشفى عالمي  عالي المواصفات ، واشار إلى تكدس النازحين داخل مركز العزل

وأقر أبكر ان مستشفى الجنينة التعليمي تعاني من نقص حاد في الكوادر الطبية ، وقال إن الضغط على مستشفى الجنينة التعليمية كبير ،مشيرا إلى أن هناك مبني لمستشفى يحتاج للدعم حتى يكتمل مؤكدا أن ٤٥%نسبة التنفيذ

وعبر عن الوضع المأساوي والصحي المتدهور بالولاية ، مشيرا إلى حالة النزوح اضعفت البنية التحتية مما اثر في تقديم الخدمات بجانب ضعف المرتبات والخدمات دون الطموح وأكد أن هناك مشاريع  صحية وضع لها خطط ولفت ان  مركز غسيل الكلى سعته ضعيفة به أجهزة ولاتوجد ماكينات غسيل ، واضاف المنظمات دعمها توقف نسبة ان الأعداد كبيرة والدواء لايكفي .

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.