رباح الصادق توجه انتقادات لاذعة لبرمة ناصر وتضعه بين خيارين

الخرطوم :سودان لايت

 

 

 

وجهت رباح الصادق المهدي؛ انتقادات حادة إلى رئيس حزب الامة القومي اللواء معاش فضل الله برمة؛ على خلفية تصريحات له في قناة الجزيرة.

وكتبت رباح قائلة: استمعت بكل اسى لحوار قناة الجزيرة في الثامنة مساء اليوم مع الحبيب رئيس حزب الأمة القومي المكلف اللواء فضل الله برمة، وأقول.
1) الحبيب برمة يتحدث بلسان الوسيط بين انقلاب يعتبر أنه ابطله بالاتفاق السياسي الذي مشكلته الوحيدة أنه لم يجد قبولا، وبين الشباب الثوار الذين لديهم مطالب معينة. والحزب في قراراته وبياناته رفض الاتفاق السياسي المبرم في 21 نوفمبر لأنه بني على الانقلاب وارسى دعائم اللاشرعية.
2) وحينما سئل عن الحل تحدث عن ميثاق مطروح يجمع قوى سياسية لتشكل الحاضنة السياسية العريضة التي تدعم حمدوك، بفكرة إثنائه عن الاستقالة، وحزب الامة ليس مشغولا بالسيد حمدوك ولا ناقش ميثاقا، واطروحته للحل خرجت بعد مخاض عسير وتكوين عدد من اللجان واجتماعات ماراثونية، وهي خريطة الطريق التي عقد الحزب لأجلها مؤتمراً صحفياً أمس لكن الحبيب برمة سكت عن الإشارة لها حتى سأله عنها مذيع الجزيرة فقال كلاما فضفاضا لم يذكر ان الخريطة وضعت تسلسلا معينا يبدا بجمع قوى الثورة ويطالب بتفاوض مراقب دوليا، ومؤتمر تأسيسي لاستعادة الشرعية واستئناف مسيرة الفترة الانتقالية، وتكوين المجلس التشريعي لإجراء التعديلات المطلوبة في الوثيقة الدستورية وشكل الشراكة وغيرها من المطلوبات.. الحبيب برمة في لقائه كان يمثل وسيطا حاملا لهموم السيد حمدوك، لم يكن يمثل رأي مؤسسات الحزب الذي يرأسه، للأسف.
3) جاء في مدخل خريطة الطريق تحليل لأسباب الأزمة الحالية واسباب الارباك في المشهد السياسي، ومنها ازدواجية اللسان في حزب الأمة، الشيء الذي أضاع على حزب صاحب رؤية وخبرة فرصة التأثير الفاعل على الساحة، وقد ضمن الحزب هذه الجملة لاضفاء مصداقية ونقد ذاتي مطلوب للتقدم، لذلك فإن الاستمرار في الازدواجية وفي ان يحمل رئيس الحزب وبعض قادته رؤى مدابرة للمؤسسة التي شاركوا في رسمها هو أمر مؤسف.
4) اقول هذا وقد شاركت في لجان ومجهودات صياغة الخريطة وتم استصحاب رؤى الجميع واجيزت الخريطة بالإجماع تقريبا، وانا بعد مساعدة رئيس حزب الأمة، والحقيقة هي أن الرؤى التي صاغها الحبيب برمة اليوم لا تمت لذلك الإجماع بصلة، وربما تمثل روح الوساطة التي اندرج فيها، برغم قرار المكتب السياسي أننا لسنا وسطاء بل حزب له رؤاه ويعد طرفا اصيلا في المطالبة بعودة مسار التحول الديمقراطي.
5) مع تاكيد محبتنا واحترامنا للحبيب رئيس الحزب المكلف إلا أن تصريحاته بشأن اتفاق 21 نوفمبر، والميثاق المزمع توقيعه لاقناع حمدوك بالبقاء، تدابر رأي مجلس التنسيق، والمكتب السياسي للحزب، ولا تعنينا كاعضاء في حزب الأمة بشيء.
6) أخيراً وليس آخرا فإن المطلب الملح الآن هو القضاء على ازدواجية اللسان، فإما أن يقنع الحبيب الرئيس المؤسسة برؤاه المذكورة لتراجع قراراتها، أو ان يرضخ حضرته لتلك القرارات كما كان يفعل سلفه الإمام الصادق المهدي عليه الرضوان، فكم مرة اتخذت المؤسسة قرارا كان يعارضه فامضاه وصمت عن رؤاه احتراما لرأي الجماعة.
7) هذا البوست مكانه الطبيعي هو المنابر الداخلية، لكن الموقف الوطني الحرج، وخروج الحبيب الرئيس برؤاه المخالفة لرؤى المؤسسة يحتم أن نصدع بالحق، ونستعد لأية مساءلة من هيئة الضبط ورقابة الأداء، وما رجحنا إلا المصلحة العليا، مصلحة الحزب ومصلحة الوطن.

#لا_لازدواجية_اللسان

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.