د.أمين حسن عمر: “قحت” حصادها الهشيم ولا يزالون يتحدثون عن ثورة بدلاً من الإنزواء وإرتداء النقاب

الخرطوم: سودان لايت

 

 

تحت عنوان (حصاد قحت)، كتب د. أمين حسن عمر:

كانت إنتفاضتهم والأحتجاجات التي حرشت وحرضت عليها (قحت) ومن خلفها من الداخل والخارج ممن تولى دعمها و تمويلها كانت بحجة غلاء الخبز وصفوفه وغلاء الوقود وصفوفه وندرة السيولة في أيدي الناس.

و بعد نحو من ثلاث سنوات صار سعر الخبز خمسين ضعفا وسعر الوقود ثمانين ضعفا وتوفرت السيولة لكن صار الجنيه يساوي ريالا واحدا.

حصاد قحت حصاد الهشيم… ولا يزالون يتحدثون عن ثورة بدلا من الأنزواء وإرتداء النقاب.

#عجائب_الزمن_القحتي

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.