مراقبون يرهنون نجاح  مبادرة فولكر بعدة اشتراطات

سودان لايت : آية إبراهيم

 

 

رهن عدد من المختصين في الشأن الأفريقي والدولي نجاح الآلية المشتركة بين  بعثة الأمم المتحدة في السودان ”يونيتامس” والاتحاد الأفريقي لحل الأزمة السياسية في السودان بعدد من الاشتراطات وشددوا خلال حديثهم لـ(سودان لايت) على ضرورة تقديم تنازلات وتوافق سياسي.

 

ويرى المحلل السياسي والمختص في الشأن الأفريقي مكي المغربي أن القوى الدولية والإقليمية ربما  تستنفد  مزيدا من الزمن لتتفق ثم تبدأ في تسوية سياسية بينما يتعطل الإصلاح التنفيذي مخافة الاتهامات بعودة النظام السابق فتكون تسوية على وضع فاشل.

 

وشدد المغربي على ضرورة التنازل والإسراع بالتسوية “بمن حضر” وإعادة تدوير دولاب الدولة بلا خجل أو تخوف من أي اتهام وأضاف “إذا لم يحدث هذا عاجلا .. ستكون تسوية هشة على وضع فاشل في صيف ساخن وكراهية شعبية لكل من شارك في هذا السيناريو”.

 

وأتفقت بعثة الأمم المتحدة في السودان ”يونيتامس“ مع الاتحاد الأفريقي، يوم الإثنين، على تأسيس آلية عمل مشتركة لتوحيد جهودهما بشأن حل الأزمة السياسية، من خلال عملية المشاورات والحوار بين الأطراف السودانية.

 

بدوره يربط الباحث في العلوم الإستراتيجية والعلاقات الدولية حسن دنقس نجاح أي مبادرة داخلية كانت أم خارجية بعاملين رئيسيين هما الارادة الوطنية والتوافق السياسي النسبي لذلك لا أتوقع نجاح الآلية المشتركة لبعثة الأمم المتحدة و الاتحاد الأفريقي في إحداث عملية إختراق حقيقي لافتقاد الأطراف المتنازعة للحد الأدنى من الرؤية الوطنية الجامعة.

وقال دنقس أن أي عملية عدم استقرار سياسي تتدخل فيها أطراف خارجية تبقى عرضة لتنفيذ أجندة تهدد الأمن القومي ، و بما أن السودان جزء لا يتجزأ من المجتمع الدولي ينبغي التعامل مع أي مبادرة بما تحقق المصلحة الوطنية من غير أن تمس السيادة.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.