رئيس تونس يدعو إلى شن “حرب” ضد احتكار السلع الغذائية

وكالات – سودان لايت

دعا الرئيس التونسي قيس سعيد، الأربعاء، إلى شن “حرب دون هوادة” ضد الاحتكار والمضاربة بالسلع الغذائية في بلاده.

جاء ذلك، خلال كلمته في إطار زيارة أجراها لمقر وزارة الداخلية، بالعاصمة تونس، وفق مقطع مصور نشرته الرئاسة عبر حسابها على فيسبوك.

وقال سعيد: “أريدها حربا دون هوادة ضد هؤلاء المحتكرين المجرمين في إطار القانون (..) سيتم وضع مرسوم يتعلق بمسالك التجويع، حتى تتحول إلى مسالك توزيع”.

وأوضح: “لم يحدث هذا الاحتكار في ديسمبر/كانون أول 2010 (في إشارة للثورة التونسية)، معنى ذلك أن الاحتكار الذي تواجهه البلاد اليوم هو بفعل فاعل (لم يسمه) وأن الأمر ليس عاديا”كما ذكرت الأناضول.

وأضاف: “هذه الظاهرة التي نعيشها اليوم سنتصدى لها.. تمّ تحديد ساعة الصفر للقيام بالواجب الذي تقتضيه المسؤولية (..) من يضارب بقوت المواطنين لا يسعى إلى التجويع والتنكيل بالشعب فقط، بل يسعى إلى ضرب السلم الأهلي”.

وتابع: “المواد (الغذائية) تتوفر ويتم تخزينها والمضاربة بها، ثم تضخيم ذلك في بعض وسائل الإعلام (..) كان المفترض أن تقوم تلك الوسائل بتوعية المواطنين بعدم الانسياق وراء الشائعات والأكاذيب لإدخال الهلع في نفوس المواطنين”.

واعتبر سعيّد أن “هناك من يدبر ويسعى إلى ضرب المجتمع من الداخل”، قائلا: “هذه طرقهم وهذا ما دأبوا عليه في السابق، ولكن سنتصدى بالقانون لكل هؤلاء المحتكرين والمضاربين الذي لا تعنيهم حياة المواطنين”، دون تسمية أفراد أو جهات.

وتشهد تونس ندرة نسبية في السلع والمنتجات الغذائية أبرزها الدقيق والزيوت والأرز والخبز، ما دفع المحال التجارية الكبرى إلى تحديد الكميات الممنوحة من تلك السلع للأفراد.

وتعاني تونس من تردي في الأوضاع الاقتصادية تفاقمت مع تفجّر أزمة سياسية عقب 25 يوليو/ تموز الماضي، حين فرضت إجراءات “استثنائية” أبرزها تجميد اختصاصات البرلمان، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة، وتعيين أخرى جديدة.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.