ليبيا تستعيد قطعة أثرية نادرة من الولايات المتحدة

وكالات – سودان لايت

أعلنت ليبيا استرداد قطعة أثرية نادرة تسمى “الرأس الرخامي الجنائزي” من الولايات المتحدة، بعد تهريبها خلال السنوات الماضية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان، الخميس، إنها نجحت في استرداد قطعة “ذات أصول ليبية حيث تم نقلها بطريقة غير مشروعة وجرت محاولة بيعها في مزاد بأحد معارض مدينة نيويورك الأمريكية”.

وأضافت الوزارة أن “عملية استرداد القطعة الأثرية تأتي في إطار جهود الدولة الليبية وحكومة الوحدة الوطنية المتواصلة لاستعادة الآثار الليبية المهربة بالخارج بالتنسيق مع مصلحة الآثار الليبية” وفق ما ذكرت الأنضول .

وأوضحت أن ذلك يمثل “استمرارا للجهود التي تقوم بها سفارة دولة ليبيا في واشنطن مع السلطات المختصة الأمريكية”.

وأردفت أن “وكيل الوزارة لشؤون التعاون الدولي والمنظمات عمر كتي، استقبل ماري دي ميو، المديرة العامة لمعهد الأمم المتحدة الإقليمي لبحوث الجريمة والعدالة والوفد المرافق لها، محملا بالقطعة الأثرية”.

وأعربت عن شكرها “للسلطات الأمريكية المعنية والجهود المبذولة من قبلها، وما أبدته من تعاون متميز مع السفارة الليبية في واشنطن، لاستعادة القطعة الأثرية الليبية”.

ولم تذكر الوزارة تفاصيل أكثر حول استعادة “الرأس الرخامي الجنائزي”، إلا أن كتي صرح للأناضول، بأنها ضمن 9 قطع أثرية جرى تهريبها منذ عام 2011.

ومنذ الإطاحة بنظام معمر القذافي (1962 ـ 2011) تعاني الكثير من الآثار الليبية إهمالا في الترميم، ولحق بالعديد منها تخريب وتشويه وسرقات في ظل التوتر الأمني الذي تشهده البلاد.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.