ما وراء زيارات البرهان الخارجية .. مساعي لتهيئة الملعب من الداخل

 

خلال شهر مارس الماضي قام رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان بجولات مكثفة بعدد من الدول بدأها بزيارته لدولة الإمارات العربية المتحدة وتوالت لتشمل كلٍّ من المملكة العربية السعودية ويوغندا وجنوب السودان و مصر وآخرها تشاد .
( سودان لايت ) استطلع خبراء دبلوماسين وسياسيين واقتصاديين حول ماذا يُريد تحقيقه البرهان من تلك الجولات وعن توقيتها وجدواها ونتائجها إليكم التفاصيل .

تقرير : سودان لايت

انسداد أفق:
الخبير الدبلوماسي وأمين عام رابطة الصداقة العربية الصينية ، علي يوسف أحمد وصف لـ ( سودان لايت ) الجولات الست التي قام بها رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبدالفتاح البرهان خلال منذ مارس الماضي وحتى مطلع أبريل الجاري بـ (المهمة والضرورية) نسبةً لانسداد الأفق السياسي في السودان بعد قرارات 25 أكتوبر الماضي ودخول البلاد في مأزق خطير يستوجب الدعم والمؤازرة، وأضاف أن الجولات لتلك الدول لها علاقة بالملفين السياسي والاقتصادي .
انتشال أزمة:
وقال د . علي إن البرهان يُريد انتشال البلاد من الأزمة الطاحنة التي تمر بها البلاد والاتفاق على تشكيل حكومة تكنوقراط تقوم ببرنامج اسعافي عاجل وتكوين مجلس تشريعي لمراقبة الحكومة وإصدار التشريعات والقرارات اللازمة والتوصل لنقطة يتم عبرها قيام انتخابات برلمانية أو رئاسية من قبل القوى السياسية من كافة الأحزاب، وناشد القوى السياسية على الساحة بالتوافق وتخفيف التوتر على الساحة السياسية.
رؤى اقتصادية :
ويرى الخبير الاقتصادي د. محمد الناير أن تلك الجولات لها دلالات كثيرة نتيجة للتعقيدات الإقتصادية والسياسية والأمنية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي إثر الحرب الأوكرانية الروسية التي انعكست على عدداً من الدول، وقال الناير لـ ( سودان لايت ) إن الجولات التي قام بها لدول الجوار من الغرض منها توحيد الرؤى الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري والسياسي والأمني، أما الزيارات لكل من السعودية والإمارات يمكن لدولتي السعودية والإمارات الاستفادة من السودان في مجال الاستثمارات لسد الفجوة الغذائية للدول العربية التي تأثرت من الحرب الأوكرانية الروسية، وتوقع الناير صدور قرارات حكومية مهمة خلال الأيام المقبلة كنتائج لتلك الزيارات .
استجداء محاور :
المحلل السياسي د. الحاج حمد يقول لـ ( سودان لايت) إن تدهور الوضع الاقتصادي وانهيار سعر الصرف جعلا البرهان يحاول الاستجداء بعدة محاور من ضمنها اسرائيل للحصول على تقديم مساعدات تخفف الأزمة الاقتصادية التي تمر بالبلاد وجذب بعض الاحزاب للإشتراك في حكومته ويتخطى أو يخفف من تواتر الاحتجاجات المليونية.
وقلّل د . الحاج من جدوى جولات البرهان الست التي قام بها في استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية، ووصفها بمحاولة القراءة في كتاب قديم يربط بين الاقتصاد كرافعة في السياسية .
(شيل قُرعة)
وأكد د . الحاج أن زيارة البرهان لمصر وجد فيها استقبال شخصي في مقام سيادي لكنها خلاف ذلك فإن مصر ليس لديها فائض لدعم السودان فهي نفسها (شايلة قُرعتها) لإنقاذ اقتصادها الذي يعاني من العسكرة – على حد قوله ، وأضاف أن الحكومه المصرية حريصة جداً أن لا تفسد علاقاتها مع الغرب حيث أعلنت عن إستمرار المساعدات الإنسانية، وأشار إلى أن محاولات جذب الاتحاديين لدعم الحكومة العسكرية عبر مصر فإن الاتحاديين يرغبون في صيانة درجة من التوحد لا تسمح لهم بركوب سفينة حكومة البرهان التي تغرق يوماً بعد يوم .

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.