مدير هيئة الطب العدلي د. هشام زين العابدين في حوار مع (سودان لايت) يكشف معلومات صادمة: السياسة عطلّت العمل وأطباء “ينطوا” الجثث عشان يصلوا مكاتبهم

حوار : آية إبراهيم

 

مقدمة

تظل مشكلة تكدس الجثث بمشرحة ولاية الخرطوم الثلاث “الأكاديمي،  بشائر ، أمدرمان” قضية عالقة إلى أن يتم حلها إذ لاتزال هذه المشارح تمر بأوضاع مأساوية كبيرة بعد تراكم الجثث فوق بعضها البعض وانبعاث رائحة منها مايهدد بكارثة بيئية لمواطني ولاية الخرطوم وفقا لما أشار إليه مدير الطب العدلي بوزارة الصحة ولاية الخرطوم د. هشام زين العابدين الذي تحدث بحزن عميق وأسف شديد لما تمر به المشارح من حال أقل ما يمكن وصفه بالسيئ والكثير في هذا الملف الهام الذي تطرق له زين العابدين  وطالب في حواره لـ(سودان لايت) والي ولاية الخرطوم بمد يد العون  والدعم لحل  المشكلة فإلى مضابط الحوار.

 

كيف تنظر لحال المشارح بولاية الخرطوم بعد الجدل الذي دار عنها في وقت سابق؟

نحذر من كارثة بيئية يمكن أن يواجهها مواطني ولاية الخرطوم ما لم يتم الالتفات إلى حال المشارح بعد انبعاث الرائحة من الجثث بشكل كبير.

 

هل يمكنك منحنا إحصائية للجثث؟

استقبلت مشرحة ولاية الخرطوم لعدد 2166 جثة في الفترة من 2019 وحتى 24/3/2022.

 

إذن هو عدد كبير وقد يكون قابل للزيادة ما لم يتم وضع حلول عاجلة؟

هنالك بعض الأسر لم تستطيع استلام جثامين ذويها في ظل تراكم الجثث في بعضها البعض وعدم استطاعتهم إخراج الجثة المعنية وتسليمها للأسرة.

 

الوضع وصل إلى هذا الحد؟

بل أن الفئران بدأت في أكل الجثث بمشرحة بشائر.

 

ما الحل برأيك في ظل هذه المأساة الكبيرة التي تتحدث عنها؟

لابد من تفريغ الثلاجات وإجراء صيانة لجميع المشارح التي تحتاج إلى ثلاجات جديدة وهي خطوة تحتاج لدعم  وميزانية كبيرة.

 

حسب تقديراتك كم تكلف هذه الخطوة؟

أكثر من مائة مليون جنيه.

 

نفهم من حديثك أن البيئة العملية أصبحت غير صالحة في ظل هذه الظروف؟

مقتنيات المشارح يفترض ان تباد وتصان حتى تصبح بيئة صالحة للعمل ويستطيع الطبيب أن يؤدي عمله.

 

معاناة كبيرة يواجهها الأطباء العاملين في هذا المجال؟

في بعض المشارح الجثامين وصلت السقف وبعضها “ينط” الطبيب الجثث حتى يستطيع الوصول إلى مكتبه بمعني أنه يسير بين افرازات جثث بعد أن تحللت ونفذت رائحتها حتى أنها أصبحت عالقة في أوراق التقارير بالمشارح بعد حتى بعد إخراج هذه التقارير من المشرحة.

 

الوضع لا يحتمل تأجيل الحلول  وفقا لما ذكرت؟

دي مشكلة كبيرة تحتاج للتعاون من الحكومة الولائية والاتحادية والمنظمات وهو عمل فوق طاقة الطب الشرعي.

 

بالحديث عن الطب الشرعي كيف تنظر لحاله في السودان؟

هنالك 16 طبيب يعملون في هذا المجال في السودان 10منهم بولاية الخرطوم و6 ببقية الولايات نحن نعاني والأطباء الشرعيين ليس لديهم عيادات نحاول تغطية بقية احتياجاتنا من التدريس إلى جانب ذلك نواجه بتهديدات.

 

هل يوجهون أصابع الاتهام لجهات بعينها بشأن التهديدات؟

بعض الأطباء يتعرضون لتهديدات عبارة عن رسالة ولا يمكن توجيه اتهام لأحد أو جهة.

 

في ظل ذلك هل فكرت يوما في اعتزال العمل؟

أعمل في هذا المجال منذ العام 2012 فكرت في الاعتزال من قبل نسبة للتدخلات السياسية التي كانت سببا في توقف العمل كما أن الطبيب الشرعي ليس لديه حصانه ولابد من ذلك.

 

ألا توجد أي خطوات لمواجهة ذلك؟

هنالك تحركات وسعي لتكوين هيئة اتحادية.

 

هناك تهم توجه لكم بشأن التلاعب في التقارير كيف ترد؟

هنالك  تقارير بعد التشريح تظهر وفاة طبيعية، وهنالك من يأتي ويقول ان المتوفي مات مقتول، يتم رفع تقرير لوكيل النيابة حسب ما لديه من أقوال وتحريات يمضي بالتقرير للمحكمة ويمكن أن يستغنى عن الطب الشرعي.

 

أفهم أن الإجراءات التي تقومون بها تبرئكم من هذا الاتهام؟

الآراء تختلف لكن هذا  لايعني أن هنالك تزوير أو تلاعب.

 

هل تتعرضون لهجوم من الأسر أو ما شابه لحساسية عملكم؟

نحن نقدر الحالة التي يمر بها أسر المتوفي ولا نلتفت لذلك ونتعرض لاتهامات من الثوار مثل يا مزوراتية لكننا نواصل عملنا بمهنية ولايمكن أن يحدث تلاعب نحن نحلف على المصحف كما يمكن أن تكذب أقوال الشهود والتحريات ذلك لذلك يستبعد حدوث تلاعب.

 

ما بعد 25 أكتوبر ما عدد الجثث التي قمت بتشريحها ؟

قرابة 60 جثة .

 

ما هي أسباب الوفاة؟

رصاص وأود أن أشير إلى أن هنالك عدد جثتين من فض الاعتصام لم يتم استلامها حتى الآن.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.