(سودان لايت) تكشف تفاصيل جديدة عن أحداث كرينك

الخرطوم : آية إبراهيم

 

 

قال المتحدث الرسمي بإسم المنسقية العامة للنازحين واللاجئين في دارفور آدم رجال، إن أعمال العنف بولاية غرب دارفور لاتزال متواصلة حتى اليوم، الاثنين، ما أدى إلى مقتل أكثر من 150 شخص وجرح 98 وصلو حتى الآن إلى مستشفى كرينك الريفي مبينا أن هناك حالة  من الهلع والخوف وسط المواطنين.

 

وأوضح رجال لـ(سودان لايت) أن أعمال العنف اندلعت منذ  الخميس الماضي بمقتل شخصين على يد مجهول في محيط منطقة كرينك بولاية غرب دارفور منطقة كرينك.

وأشار إلى أن  الوضع الأمني في دارفور   بات صعبا  مترديا، في ظل هجمات مليشيات الجنجويد ضد المواطنين مع استمرارية إنتهاك حقوق الإنسان وكرامته.

 

وقال  أنهم حذروا مراراً وتكراراً لمثل هذه الأوضاع الأمنية الخطيرة  وهي بمسافة قنبلة موقوتة متوقع أن تنفجر في إي لحظة من اللحظات، وترجع الوضع الأمني، من سيئ إلى أسوأ مما كان في العام 2003م الي العام 2005م.

 

وحمل رجال  الحكومة مسؤولية الأحداث والجرائم التي تجري الآن في مدن وقرى وبوادي وفرقان ومعسكرات النازحين في دارفور عبر مليشياتها المختلفة، من قتل وحرق القرى وقطع الطرقات أمام حركة البضائع والمواطنين المسافرين.

 

وطالب مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي ودول الترويكا باتخاذ قرارات جدية وحاسمة لحماية النازحين والمدنيين العزل في إقليم دارفور، وإرسال قوة أممية فوراً تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وقال رجال إن تشكيل القوات المشتركة لحفظ الأمن في دارفور التي يدعي بها الحكومة الانقلابية هي كلمة الحق أريد بها الباطل، لأن هذه القوات هي سبب الأزمات وزعزعة الأمن والاستقرار في دارفور.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.