ايمن كبوش يكتب: جكومي المريخ (غشاني يا عمدة)

# قلت له: لا حاجة لي، ابدا، في اعادة تراجيديا (غشاني يا عمدة) تلك الرواية الشعبية السودانية المعروفة بتفاصيلها المضحكة وسيناريوهاتها المبكية.. لمحاكاة واقع الحال المريخي.. اذ كنا نعتقد بان المريخ قد رفع شعار: (ملي بطني.. ولا وطني).. قبل ان تفضح الايام ما كان خافيا عن العامة.. ثم نكتشف ان المريخ قد (باع شرفه بالمجان).. فأصبحت ادارته في حالة يرثى لها فلا تجد مناصا من ان تغني مع الفنان الراحل عبد الحليم حافظ: (اتاريني كنت ماسك الهواء بيديا).
# المريخ للاسف الشديد لم (يمسك الهواء بيديه) فقط ولكنه تخلى عن الاخلاق والمثل وشرف المنافسة، دون ان يكسب شيئا او كما قال النائب الاول لمجلس ادارة نادي المريخ (محمد سيد احمد الجكومي) الذي ظهر في مقطع فضائحي (صورة وصوت) وكان يقوم بتنوير جمع مريخي تبينا فيه (كمال دحية) الذي كان يستمع بانصات واهتمام: (قلنا ندير هذه الازمة.. ويقعدوا ناس كابو وناس بتري وناس نور الدين.. نلايق نلايق ونطلع برأي توافقي ونرجع تاني للجلسة.. قلنا يا اخوانا والله المقترح للبطولة الافريقين نلعب كورتين هنا في السودان بكامل لاعبي الفريق آآآآآ ثم نذهب الى مصر نلعب الكورتين ثم كورة الاهلي دي (ديفانتلي) ما ملعوبة في مصر.. وكان المقترح انا بتذكر قدمو اخونا كابو قال نحن اصلا لاعبين مع صن داونز اخر كورة ونسوق الاهلي نجيبو جنوب افريقيا وننتظر العشرة يوم في معسكر ثم نلعب معااااااااااااااااا مع صن داونز طبعا دخلنا في جدل نحن مستفيدين شنو من لعبنا في مصر.. حقيقة اتقدمت لينا وعود كبيرة وسمحة انو والله الاهلي ده قال ح يغلب لينا الهلال رايح جاي و ح يغلب لينا صن داونز رايح جاي ويدينا كورة من الكورتين ديل ويدينا محترفين اتنين وآآآمال كده عجيبة قلنا يا اخونا كان المسألة كده بتأهلنا كدي نشوف نتايجا.. جينا في التسجيلات الكلام ده ما حصل.. مشينا.. المهم باختصار وانتو متابعين لما اتغلبنا من الاهلي عقدنا اجتماع وكابو ده حاضرو ومحمد الحافظ حاضرو وجلال حاضرو وعملنا (بالفيديو كونفرانس) اتصال بالناس وحتى من في الاستاد وقاعد جنب حازم والكلام ده قلتو ليهو يا حازم الشغلة دي ما ياها كل الوعود التي طرحها علينا الاهلي ما فيها حاجة حصلت.. اتفضلو.. اتفضلو..)
# ستمضي هذه الفضيحة لان الاتحاد الافريقي الفاسد، لا يهتم كثيرا بتبرئة ساحة انديته من التواطؤ، لذلك لم يجد الجكومي ادنى حرج في الحديث بتلك الكيفية التي تحدّث عن الحالة المتأخرة التي وصل اليها نادي المريخ في عهد حازم وابو جريشة ومن لف لفهم.. ان كان هناك اتحاد افريقي محترم لقام بتطبيق اللوائح على النادي وممثله الذي كان يتحسر ويتحدث بسذاجة شديدة عن عملية التواطؤ والوعود الاهلاوية التي كانت مثل (موية الرهاب الما ملت كباية).

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.