محمد الجزولي يكتب: فضيحة مريخية بجلاجل !

في كل يوم نتأكد أن بعض العقليات الإدارية في الأندية السودانية تحتاج للبتر والطرد والاعدام الرياضي اذا كنا حقنا ننشد التطور واللحاق بركب الأمم.
الا أن الحديث عن هذه العقلية كوم وما يحدث في المريخ منذ استلام مجلس حازم مصطفى كوم ثاني ويؤكد بيان بالعمل أن هذه الإدارة المتواضعة تسبح عكس التيار تماماً.
كنا نعتقد أن ونظن خيراً إن اصرار حازم مصطفى على إقامة مباريات المريخ في مرحلة المجموعات بالعاصمة المصرية القاهرة بسبب عدم قدرة الرجل على دخول السودان ورغبته في مشاهدة مباريات فريقه من المقصورة.
قبل أن نفتاجأ أمس بما فينا أهل المريخ بما لا يخطر ببال بشر ولا يذهب إليه التفكير ولا الظن والتخمين، ولم نتوقع أن يخرج المريخ من إطار التنافس المعروف مهما كانت الظروف.
فقد انتشر أمس الأول فيديو كشف عن مستوى الإدارة في المريخ ومستوى تفكير الإداريين الضيق الذين نسوا أو تناسوا عمداً أن الرياضة اخلاق قبل أن تكون منافسة تقوم على الشرف والامانة.
في هذا الفيديو كشف محمد سيد احمد الجكومي النائب الأول لرئيس المريخ كل شئ وفضح ناديه فضيحة بجلاجل وسيكون لهذا الفيديو ردة فعل أعنف من الأهلي المصري بعد أن يشاهد محتواة.
قال الجكومي أن نقل مباريات الفريق إلى مرحلة المجموعات تم باتفاق مع إدارة الأهلي المصري بهزيمة الهلال وصنداونز الجنوب أفريقي (رايح جاي) ومن ثم منحهم نتيجة أحد المباراتين.
هذا ما قاله الجكومي الذي اراد أن يضع اقطاب المريخ في الصورة في اجتماع محضور وأن يبرئ ساحته عندما أكد انهم اجتمعوا بعد تعادل الأهلي مع الهلال وقرروا نقل المباريات لأم درمان بموافقة السوباط.
هذا الحديث الخطير فيه إدانة كبيرة لإدارة المريخ واذا كان هناك جمعية عمومية حقيقية لقامة بطردهم جميعاً من إدارة النادي بعد أن وضعوا مصير ناديهم في دوري أبطال أفريقيا تحت رحمة الأهلي المصري.
اعتقد إن إدارة الأهلي المصري استقلت سذاجة إدارة المريخ ومنحتها وعد من لا يملك إلى من لا يستحق لأن الأهلي نفسه كان تأهله من المجموعة محل شك وعمل كل شئ حتى تأهل.
عندما يتحدث الرجل الثاني في المريخ بهذا الوضوح ويكشف المسكوت عنه هذا يؤكد ان الاهتمامات التي وجهت للأهلي والمريخ وتأثيرهما الكبير بصورة أو أخرى على حكم مباراة المريخ والهلال الذي منح المريخ انتصار غير مستحق في القاهرة كانت صحيحة.
اعتقد أن لجنة الاخلاقيات في الاتحاد السوداني لكرة القدم مطالبة بالتحرك في هذا الملف الخطير واستدعاء الجكومي والتحقيق معه لأن ما قاله لا يمكن السكوت عليه.
كيف لفريق عمره يفوق المائة عام، ويمثل الطرف الثاني لقمة الكرة في السودان ان يصل إلى هذا الدرك السحيق من التفكير ويبيع شرفه من أجل التأهل في بطولة كان يمكن أن يتأهل فيها دون أن يصل إلى هذه المرحلة المتأخرة من الخيانة.
هذه قضية متكاملة الأركان أمام الاتحاد السوداني لكرة القدم ولجنة الاخلاقيات ومن حق أي عضو في نادي المريخ أن يتقدم بشكوى للاتحاد ضد هذا المجلس والتحقيق فيما قاله الجكومي.
ليته سكت الجكومي أن هذا الاتفاق الذي بصم فيه بالعشرة على تواضع القدرات الإدارية لمجلس المريخ، لأن ما قاله سيجعلنا نشك في كل الانتصارات التي حققها وسيحققها المريخ.

عندما كان يردد حازم مصطفى أن الأهلي والمريخ سيتأهلان من المجموعة على حساب الهلال صنداونز كنا نظن ان الرجل يمتنى ذلك قبل أن ندرك أنه كان يعتمد على وعود الأهلي.
ما يحدث في المريخ لن يحدث في الهلال مهما كان لأنه ناد قام على الأخلاق ويحترم شرف المنافسة ويعتمد على عطاء لاعبيه في الميدان وهذا هو الفرق بينه وبين المريخ.
خلاصة القول: ما قاله الجكومي في الفيديو هو جريمة متكاملة الأركان فقط تحتاج إلى من يحركها ويحرج لجنة الاخلاقيات بالاتحاد واذا لم يحدث ذلك فعلى الدنيا السلام.
وفي الختام.. حوالينا وما علينا.. والسلام.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.