الأمم التحدة تتدخل في أحداث غرب دارفور وحديث للأمين العام

الخرطوم- سودان لايت

 

شجب الأمين العام للأمم المتحدة مقتل المدنيين، وكذلك الهجمات على المرافق الصحية، التي وقعت يوم أمس الأحد، في محلية كرينك في ولاية غرب دارفور في السودان.

 

ودعا الأمين العام، في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، إلى وقف فوري لأعمال العنف. وقدم خالص التعازي لأسر القتلى، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

 

وشدد السيد أنطونيو غوتيريش على أن المسؤولية الأساسية عن حماية المدنيين في دارفور تقع على عاتق حكومة السودان.

وقال الأمين العام إنه أحاط علما بالجهود التي تبذلها السلطات السودانية لمعالجة الوضع، بما في ذلك الالتزام بإجلاء الجرحى المدنيين، داعيا إلى الإسراع بنشر قوات حفظ الأمن المشتركة وفقا لاتفاق جوبا للسلام.

وشدد الأمين العام على أهمية تعزيز الأمن في دارفور بما في ذلك من خلال تنفيذ اتفاق جوبا للسلام، وتعزيز سيادة القانون، وحماية حقوق الإنسان، والتنفيذ الكامل للخطة الوطنية لحماية المدنيين.

ودعا أمين عام الأمم المتحدة إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية، دون عوائق، وإجراء تحقيق مستقل في أحداث كرينك وأعمال العنف القبلي الأخرى، لضمان محاسبة المسؤولين عن أعمال العنف.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.