عند قيادة السيارة في رمضان.. قد ترتكب «كبيرة» يحاسبك الله عليها دون قصد

وكالت – سودان لايت

يظن أغلب الناس أن العبادة في رمضان هي الصلاة والذكر والصيام والصدقة، في حين أن الدين يستهدف في الأساس المعاملات بين الناس وأن الله جعل ثوابا عظيما لحسن لخلق.

يقول الشيخ عبد السلام عبد المنصف من علماء الأزهر الشريف، إن هناك ذنوب كثيرة نستصغرها عند قيادة السيارة بل إننا قد نرتكب أحد الكبائر دون أن نعلم ونعرض أنفسنا لغضب الله سبحانه وتعالى.

وأضاف في تصريحات لبرنامج عربيتي على راديو مصر، إن البعض يتعمد ترويع المارة بزيادة سرعة السيارة، وهي كبيرة، خاصة إذا أصاب هذا الماشي مكروه، أو كان مريض قلب أو سكر أو غيره قد يؤدي الأمر إلى عواقب وخيمة وفق اوتو .
وأضاف: المضايقة المتعمدة للأخرين أثناء القيادة باب لمفسدة كبيرة ، فقد يقوم من تضايقه بتوجيه السباب لك وتقع في كبيرة.. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه قيل يا رسول الله وكيف يلعن الرجل والديه قال يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه” .

وقال إنه لايجب استصغار الذنوب، لأن ذلك ذنب في حد ذاته مضيفا”تحسبونه هينا وهو عند الله عظيم”.

وطالب الشيخ عبد السلام عبد المنصف أن تكون القيادة في شهر رمضان مصدرا للحسنات وكسب رضا الله عز وجل، في يمكنك ملاحظة مريض أو أمرأة تحمل طفل، أو شيخ أو عجوز تقف في الحر وتقوم بتوصيله في طريقك فخير الناس أنفعهم للناس.

وتابع: أن التمهل عند مرور شخص الطريق طريق لجلب الحسنات، وعد إفزاع المارة بالكلاكس أيضا له ثواب.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.