تركيا وبريطانيا والمالديف تتصدر الوجهات السياحية الخارجية في العيد

وكالات – سودان لايت

أكد مديرو وكالات السياحة والسفر ارتفاع الطلب على السفر خلال موسم عيد الفطر بنسبة تصل إلى 100 % مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، وأشاروا في تصريحات لـ «البيان» إلى أن تركيا تأتي في المرتبة الأولى بين الوجهات السياحية الخارجية المرغوبة لقضاء عطلة العيد، تليها بريطانيا والمالديف، إلى جانب البوسنة وأذربيجان وجزر السيشل بحسب البيان.

وأوضحوا أن الزيادة الكبيرة في الطلب على السفر في ظل محدودية السعة المقعدية على متن رحلات الطيران إلى معظم الوجهات الدولية أسهمت إلى جانب ارتفاع أسعار الوقود، في تسجيل زيادات في أسعار التذاكر بمستويات تختلف حسب الوجهات تبدأ من 25 % لغاية 100 % مقارنة بالأسعار المسجلة في الفترة نفسها من العام الماضي.

ارتفاعات متباينة

وأكد محمد جاسم الريس نائب الرئيس التنفيذي لـ«شركة الريس للسفريات»، أن تركيا وبريطانيا تأتيان في صدارة وجهات السفر لسكان الدولة خلال عيد الأضحى ومن ثم تأتي جزر المالديف، ولفت إلى أن تايلند التي قامت أخيراً بتخفيف قيود دخول الزوار سجلت نمواً في الطلب من قبل السياح من الدولة، متوقعاً ارتفاع الطلب عليها خلال الأسبوع الجاري لموسم العيد.

وأشار إلى أن هناك عدة وجهات أيضاً تسجل نمواً في الطلب مثل باريس والنمسا وسويسرا وجزر السيشل بالإضافة إلى أذربيجان التي تشهد إقبالاً من قبل السياح من الدولة إلى جانب مصر والأردن، منوهاً بأن الطلب على دول شرق آسيا لم يحقق مستويات قوية بعد. وأوضح الريس أن أسعار تذاكر الطيران سجلت ارتفاعات متباينة حسب الوجهات تراوحت بين 25 % ووصلت إلى 100 % لبعض الوجهات بدفع من عدة عوامل في مقدمتها ارتفاع أسعار الوقود وعود الطلب بقوة بالتوازي مع محدودية السعة المقعدية للعديد من شركات الطيران التي لم تستعد كامل طاقتها الاستيعابية إلى مستوياتها السابقة، وبالتالي فإن الطلب على السفر يفوق العرض من المقاعد المتوافرة على متن رحلات العديد من شركات الطيران إلى الوجهات الرئيسية، وقد وصلت أسعار تذاكر السفر إلى عدد من الوجهات إلى مستويات قياسية.

أسعار الفنادق ثابتة

ولفت من جانب آخر إلى تباين في مستويات أسعار الفنادق في الوجهات الرئيسية، إذ عمدت بعضها إلى تخفيض الأسعار لجذب المزيد من النزلاء والسياح فيما حافظت فنادق أخرى على أسعارها وهناك زيادات أيضاً في أسعار الإقامة لدى بعض الفنادق في عدد من الوجهات لكن بشكل عام أسعار الفنادق ثابتة ولم تتغير بشكل جذري.

وأشار الريس إلى أن الطلب على السفر في الدولة سجل نمواً 100 % مقارنة بالعيد الماضي لكنه لا يزال دون مستويات ما قبل الجائحة في ظل القيود التي لا تزال مفروضة في عدة دول وخصوصاً لسياحة الأعمال والمعارض والمؤتمرات العالمية نظراً لإلغاء وتأجيل إقامة عدد من الفعاليات التجارية المتخصصة في العديد من الدول، فيما يمكن القول إن الطلب على السفر بغرض السياحة والترفيه عاد إلى المستويات السابقة.

وبدوره أوضح أمين العوضي المدير العام لـ«شركة العوضي للسفريات»، أن تركيا تأتي أولاً بين وجهات السفر لسكان الدولة خلال العيد، حيث تشهد مستويات طلب متنامية بشكل كبير تليها البوسنة في المرتبة الثانية، وأوضح أن نمو الطلب على السفر خلال موسم العيد الحالي يصل إلى 60 % مقارنة بالعيد الماضي وهو ما يبشر بمعدلات إيجابية للسفر خلال موسم الصيف أيضاً، ونوّه بأن إجازة العيد الطويلة عززت التوجه إلى السفر، مشيراً إلى أن متوسط زيادة أسعار تذاكر السفر يصل إلى 50 % بدفع من زيادة أسعار الوقود و ارتفاع الطلب.

وجهات خارجية

ومن جانبه أشار ياسين دياب، المدير العام لوكالة الفيصل للسفريات والسياحة، إلى أن الإقبال على الوجهات السياحية الخارجية بالنسبة لسكان الدولة يرتبط إلى حد كبير بمدى سهولة الدخول إليها من حيث إجراءات الحصول على التأشيرات، وفي هذا الإطار تأتي أذربيجان وأوزبكستان بالإضافة إلى جورجيا والمالديف في مقدمة الوجهات السياحية خلال هذا العيد، كما تستحوذ تركيا على حيز واسع من الطلب على السفر خلال العيد.

وأوضح أن زيادة أسعار التذاكر تتراوح بين 80 لغاية 100 % خلال موسم العيد، مرجعاً ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع الطلب بشكل أكبر بكثير من العرض، أي المقاعد المتاحة على متن شركات الطيران، إلى جانب ارتفاع أسعار الوقود.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.