ابراهيم عوض يكتب: ثلاثي المريخ.. وكنو الهلال

اوقفت غرفة فض المنازعات بالاتحاد السعودي لكرة القدم قبل ايام لاعب الهلال محمد كنو لمدة أربعة اشهر ومنعت الهلال من التسجيل لفترتين على خلفية الشكوى التي تقدم بها نادي النصر ضد الغريم التقليدي واللاعب.
والزمت الغرفة التي تضم في عضويتها قضاة ومحامين مستقلين الطرفين (النادي واللاعب) بالتضامن بدفع تعويض مالي لنادي النصر يُقدر بـ27 مليون ريال، في قرار قابل للاستئناف.
كان محمد كنو لاعب الهلال وقع مع نادي النصر عندما دخل فترة الستة اشهر الحرة، قبل فترة التسجيلات الشتوية ،ثم تراجع بعد ذلك بطوعه واختياره ووقع لنادي الهلال بعد اقل من شهر .
قرار فض المنازعات صدر بعد اقل من ثلاثة اشهر من الشكوى التي تقدم بها النصر، ونشرت حيثياته على الملأ وعرف كل الناس تفاصيل القضية بوضوح تام وبدون لف او دوران.
اما في السودان فقد وقع الهلال قبل نحو عامين مع ثلاثي المريخ أبو عشرين ورمضان عجب ومحمد الرشيد، عندما دخلوا الفترة الحرة، وتسلم اللاعبون ما تم الاتفاق عليه.
جن جنون المريخاب عندما علموا بالخبر، فحاصروا اللاعبين بعد احدى مباريات المنتخب ومارسوا معهم كل أساليب الإرهاب ومختلف اشكال العنف، من اجل التوقيع مع النادي الأحمر.
رضخ الثنائي رمضان والرشيد للضغوط ، ووقعوا للمريخ ، لكن أبو عشرين صمد صمود الجبال الراسخات ورفض الاغراءات وقاوم الإرهاب وفضل احترام العقد الذي وقعه مع الهلال.
الشكوى التي تقدم بها الهلال لاتحاد الكرة ضد المريخ والثنائي قوبلت بتسويف عجيب من لجنة معتصم عبدالسلام، وبعد الضغوط التي تعرضت لها ،أصدرت قرارات لا تتناسب مع المخالفات التي ارتكبت.
صدر قرار لجنة معتصم بعد اكثر من عام بعيدا عن مواد القانون ودون ان يلبي طموحات الهلالاب، لانه كان مبني على عصبية ، فغرم المريخ بمبلغ (تافه)، ولم يتم تعويض الهلال بالمبلغ المناسب.
ولذلك لجأ الهلال الى الجهات العدلية الخارجية، وما زالت قضيته امام قضاة محكمة التحكيم الرياضية تنتظر الحسم والتعويض اللائق.
في السعودية تراجع محمد كنور بطوعه واختياره ووقع للهلال بعد ان تعاقد مع نادي النصر، وهنا في السودان ارغم الثنائي عجب والرشيد على التوقيع للمريخ بالاكراه، وأساليب البلطجة.
السعوديون التزموا القانون، وطبقوا اللوائح والأنظمة ،واحتفظوا لنادي النصر بحقه القانوني ومنحوه التعويض الكاف.
اما في اتحادنا الذي لا يعرف طريق العدالة، تم تسويف قضية الهلال، الأوضح من الشمس زمنا طويلا وفي النهاية اصدروا قرارات فطيرة لا علاقة لها بالقوانين واللوائح.
تخيلوا ماذا كان سيحدث للهلال السعودي، وما حجم العقوبة التي كان يمكن ان تنزل به ، اذا سلك نفس طريقة المريخ مع عجب والرشيد ، مع محمد كنو وارغموه على التوقيع بالاكراه.
جند معتصم عبدالسلام رئيس لجنة أوضاع اللاعبين في اتحاد الكرة نفسه لخدمة المريخ، وما زال يمارس هذا الدور في اقبح صوره.
ان منح المريخ افضلية الاستفادة من 51 لاعبا، دون غيره من الأندية، فضيحة كبيرة ينبغي ان لا تمر دون وقفة قوية من الهلال واندية الدوري الممتاز.
السكوت عن هذه الفضيحة، سيغري قادة الاتحاد الى الذهاب ابعد من ذلك، وربما يصل الامر تشليع اندية الممتاز.
يلعب الهلال اليوم امام توتي بعروس الرمال في الجولة قبل الأخيرة للدور الأول، ثم يختتم مبارياته امام المريخ يوم السبت المقبل.
ويستعيد الهلال اليوم الرباعي الشغيل وموفق صديق وعيد مقدم وعثمان ميسي الذين غابوا في الفترة الماضية لاسباب مختلفة.
عودة الشغيل جمل الشيل للتشكيلة خبر جميل ومفرح ، فالهلال في حاجة لقائد كبير ومعلم بقدراته، وخاصة امام المريخ.
ظهر المريخ امس بمستوى ضعيف امام كوبر ولم يكن يستحق الفوز الذي حققه لولا الدعومات التي وجدها من حكام المباراة.
اكثر ما نخشاه ان يستمر هذا الانحياز في لقاء القمة، ويخسر الهلال بفعل الحكام، وان حدث ذلك فان لجنة التطبيع ستكون هي المسؤولة عن ذلك.
المطالبة بحكام أجانب هو الحل الوحيد لضمان حفظ حقوق الطرفين في لقاء القمة، ولذلك ينبغي على لجنة التطبيع الضغط على الاتحاد من اجل الموافقة على هذا الطلب.
وداعية:
لجنة التطبيع على المحك.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.