عبد المنعم هلال يكتب: نحن بدري علينا ولسه ما ابتدينا..

– تعادل الهلال مع (التواتة) فقامت الدنيا ولم تقعد ودخل الاحباط إلى نفوس الأهلة قبل مباراة الوصيف ونالت لجنة التطبيع الكثير من الهجوم وكان للمدرب واللاعبين النصيب الأكبر من اللوم والتقريع والتوبيخ عكس ما كان عليه عندما فاز الهلال على الخرطوم الوطني بالأربعة فالجماهير لا ترضى بالخسارة أو التعادل وتريد أن يكون هلالها رابحا دائما مع العرض الجميل الرائع وهذا من المستحيلات فأقوى الأندية العالمية تتعرض للانتكاسات والخسارة بالخمسات والأربعات ولا تكون مستوياتها دائما في استقرار وثبات ..!
– تعاقب على الهلال عشرات المدربين وفي عهد الكاردينال وحده تم التعاقد مع أكثر من عشرين مدرب تم الاستغناء عنهم والاطاحة بهم بفرية (كيسو فاضي) فهل العيب في المدربين ام في اللاعبين ام في مجالس الإدارات ..؟!
– دورينا من أضعف الدوريات الأفريقية والعربية وملاعبنا غير مستوفية للشروط الدولية وغير مؤهلة لاستضافة مباريات أنديتنا في البطولات الأفريقية وغير صالحة لأداء المباريات حتى المحلية وقد رأينا المنظر المخجل للملاعب الولائية من خلال بدعة أداء مباريات الدورة الأولى خارج ملاعب العاصمة القومية التي أسوأ منها وأصابات الملاعب المنتشرة بين لاعبي الأندية خير دليل على سوء أرضية ملاعبنا ..!!
– توتي وجميع أندية الدوري غير الممتاز كل طموحها التعادل أو هزيمة أندية (الغمة) لذا تعطيها أهمية قصوى أما نتائج المباريات التي بينها فغير ذات أهمية ..!
– بكل صراحة فرقة الهلال الحالية رغم اجتهاد لجنة التطبيع لن تلبي طموحات الأهلة ولن تحقق الأحلام المرجوة وما علينا إلا الصبر وتأجيل الأحلام والآمال لقادم المنافسات عسى الله أن يغير عقلية كل الوسط الرياضي من إداريين ومدربين ولاعبين وإعلاميين الخ……… وعندها يحق لنا أن نحلم بدوري قوي يوازي دوريات الدول التي من حولنا عسى أن تكون أنديتنا ويكون منتخبنا ضمن الأندية والمنتخبات التي ترتقي إلى منصات التتويح وتحقق البطولات ..!!
– عناوين مثيرة بالصحف الرياضية وكمية من البرامج ونقاشات ونِقة وصحف وإذاعات وفضائيات تعج بالتطبيل والتهويل وحوارات مع الإداريين والفنيين واللاعبين وكورتنا زي (الطين) لك وعواسة و(عجين) ..!
– تسمع تصريحات الإداريين والمدربين واللاعبين وترى صورهم البهية في الصحف وحديثهم وفصاحتهم في الإذاعات والفضائيات تقول (القبة تحتها فكي)…!!
– يا جماعة نحن لسه (بدري علينا) وفي الكورة لسه ما ابتدينا ولسه (بنحبي وما وقفنا على كرعينا) ..!!
– غير الكلام والنِقة والتنظير ودس المحافير ما عندنا حاجة وشغلنا كله (فطير) ..!!
– الوسط الرياضي في بلادنا يحتاج لتغيير في المفاهيم وتنظيفه من المتسلقين والانتهازيين أصحاب المصالح وعبدة الجيوب و(الجزلان) الذين يميلون معه أينما (مال) ..!!
– ندعو الله أن يفيق السودان من وهدته العميقة وتخلفه المريع فتطور الكرة مرتبط بتطور البلاد في جميع مناحي الحياة والأمل موجود في الشباب الذين يتطلعون للتغيير واصلاح المسير ..!!

ظل أخير
أطرد الأحلام يا جميل وأصحى

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.