محمد الجزولي يكتب: الحكام يا إدارة الهلال!

أتت التصريحات التي أطلقها محمد سيد أحمد الجكومي نائب رئيس نادي المريخ، أكلها سريعاً واستفاد منها الفريق سريعاً وحقق فوزاً غير مستحق على فريق كوبر أمس الأول.
الحكم الذي أدار مباراة المريخ وكوبر أمس الأول منح كل من شاهد المباراة أنه جاء لمساعدة المريخ على الانتصار، بتنسيق تام مع مساعديه الذين كانوا يعطلون هجمات كوبر بعكس الحالات واحتساب مخالفات غير موجودة.
بل الحكم والذي لا أريد أن أعرف اسمه قد نقض هدفاً صحيحاً لكوبر باعتراف أهل المريخ أنفسهم ولم يرمش لهم جفن، حتى ظننت الذي يدير المباراة هو الجكومي بعضمه ولحمه.
هذا الحكم فعل الممكن والمستحيل حتى لا يتعثر المريخ الذي كان في حالة يرثى له في الشوط الأول ونجا من هزيمة تاريخية، بسبب التحكيم ورعونة مهاجمي كوبر الذين كانوا أكثر رحمة بالمريخ من الحكم.
أعتقد أن الجكومي أمس قد يكون قد تفاخر في قروب المجلس بعد المباراة أنه وراء فوز المريخ على كوبر بعد تصريحاته التي اتهم فيها الحكام بمحاباة الهلال، وأتوقع أن يأتي بتصريح يوماً ويتوعد فيه لجنة التحكيم والمسابقات بشأن تحكيم مباراة القمة.
هذا هو الوضع في المريخ الذي في مباراتين على التوالي يفوز بمساعدة التحكيم، ويكفي الأحداث التي صاحبت مباراة حي العرب أمام أهل كوبر فقد رفعوا أمرهم لله.
علاقة المريخ بالحكام وثيقة وأشبه بالجواز الكاثوليكي ولا يمكن الفكاك منها لذلك فإن المريخ يراهن أمام الهلال على الحكام، بعد أن وصل إلى قناعة تامة أن هذا الفريق غير قادر على هزيمة أي فريق.
التصريح المثالي للقطاع الرياضي للهلال والذي أكد فيه ثقته الكاملة في التحكيم السوداني سيجعل لجنة التحكيم تختار أكثر الحكام تعصباً للمريخ حتى يقوموا بالواجب أمام الهلال.
على لجنة تسيير الهلال أن تضغط على لجنة المسابقات باختيار أكثر الحكام جاهزية وحرصاً على العدالة، وإذا ترك الأمر للجنة التحكيم ستأتي لنا بحكام المريخ المعروفين.
فالمشاهد التي شاهدناها في مباراتي المريخ أمام حي العرب بورتسودان وكوبر يجلعنا نخشى على الهلال برغم من أنه جاهز موية ونور للديربي، ولكن ليس هناك أمان في وجود حكام يشجعون المريخ ولا يذبحون العدالة.
المريخ لا يعرف الانتصار على الهلال في وجود تحكيم عادل، ومستواه الحالي لا يؤهله إلى الصمود أمام أي فريق ناهيك عن الهلال، ويجب أن لا تنوم لجنة التسيير في العسل.
اتهام الجكومي للحكام بمحاباة الهلال مقصود وفيه مآرب أخرى ويجعلنا نشكك في كل الانتصارات السابقة التي حققها المريخ، وأعتقد أن عدم بث الممتاز تم استغلاله في خدمة المريخ.
الهلال الحالي قادر على جندلة المريخ وإرساله إلى الجحيم وإعادته إلى مكانه الطبيعي، وعلى البرتغالي جواو موتا إدراك أن فريقه يلعب ضد الحكام قبل المريخ.
صحيح هناك حكام وطنيون يديرون المباريات بعدالة ولا يظلمون أحداً، إلا أن لجنة الحكام لا تختارهم لمباريات القمة إنما تختار الحكام الذين يدينون بالولاء الأعمى للمريخ.
خلاصة القول: بعض الحكام لا أمان لهم وعلى لجنة تسيير الهلال أن تأخذ تصريحات الجكومي مأخذ الجد حتى لا تندم، حيث لا ينفع الندم لأن راعي الضان في الخلا يدرك أن الاتحاد في خدمة المريخ.
وفي الختام.. ظلم الهلال عدالة.. والسلام.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.