عبدالله  ابووائل يكتب:المريخ أضاع فوزا كان في متناول اليد!!

رغم النقص العددي والظروف المتعددة التي يمر بها المريخ الا ان الزعيم أضاع فوزا كان في متناول اليد لو امتلك توني ورمضان عجب قليل من التركيز كما ان افتقادهما لدرهم الحظ حرمهما من الوصول لمرمي الهلال.
استهل المريخ المواجهة بثبات كبير وثقة مطلقة من معظم اللاعبين خاصة الخطير توني الذي قدم فواصل من الامتاع وهو يجمع ويطرح ويمرر بدقة ويسدد بقوة ويعكس بإتقان ولو امتلك درهم من الحظ لما خرج خالي الوفاض.
ومن بعده قدم التاج يعقوب مستوي لم نشهده قريبا وهو يتالق دفاعا ووسطا ويشكل سدا منيعا تكسرت تحت اقدامه كافة الهجمات الهلالية الي جانب عمار طيفور الذي تثبت الايام انه مكسب كبير للمريخ وايضا بخيت خميس الذي برع في وظيفة قلب الدفاع الي جوار نمر.
حارس المريخ محمد مصطفي لم يخزل من راهنوا عليه فقد اثبت انه من طينة الحراس الكبار وهو يحمي مرماه من هدفين مؤكدين في حالة انفراد تام به وسيكون لهذا الحارس مستقبل واعد حال وجد التشجيع والرعاية.
لم يكن المريخ بحاجة للتراجع في الشوط الثاني وأعتقد أن ابراهومة جني علي فريقه وعلي جمهور الصفوة وهو يصرف تعليماته للاعبين بالتراجع رغم ان الهلال كان في اضعف حالاته وكان بالإمكان الحصول علي النقاط الثلاث لو امتلك ابراهومة الجرأة والشجاعة بمواصلة الضغط علي الأزرق في الشوط الثاني لكنه بتراجعه غير المبرر نفخ الروح في الأزرق الذي كاد ان يخرج بالنقاط كاملة لو قدر لأي من الفرصتين اللتين اهدرهما محمد عبد الرحمن ان تلج الشباك.
كتبنا قبل المباراة اننا لا نخشي الهلال لأننا نعلم حقيقته وقلنا اننا نخشي من ابراهومة لأننا نعرف حدود قدراته وهذا ما وضح جليا بالأمس
عموما انهي الزعيم الدورة الاولي متصدرا بفارق نقطة عن الهلال سيما وان اللجنة المنظمة قررت إعادة مباراة الأزرق أمام الاهلي الخرطوم مما يعني ان الزعيم ولحين قيام تلك المواجهة يجلس علي الصدارة بجدارة.
التحية للاعبي المريخ فردا فردا وهم يلعبون بروح العزيمة والإصرار وقد كان رهاننا علي ذلك كبيرا فلم يخزلونا.
مشاركة عماد الصيني خصمت من رصيد المريخ في لقاء الأمس ولو كنت في مكان ابراهومة لما سمحت له بالمشاركة سيما وانه غير جاهز فنيا كما أن فرضه من قبل حازم يخصم من رصيد ابراهومة الذي يبدو أنه يبحث عن لقمة عيشه فقط ولا يريد الدخول في اي خلافات مع من يديرون المريخ.
التحية لجمهور المريخ الذي تكبد المشاق وهو يغادر الي عروس الرمال لمؤازرة اللاعبين ومساندتهم وقد قام بالمهمة علي اكمل وجه.
التحية لأهل الأبيض الذين احاطوا الزعيم بالحب استقبالا ووداعا.
انتهي ديربي السودان بدون اقوان وكان بالإمكان افضل مما كان.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.