صلاح الاحمدي يكتب: هلال الساحل وشعرة معاوية ؟!

الكل يتفق بان نادي هلال الساحل نادي عريق بكل ما تحمله الكلمة يملك خامات ادارية كبيرة في خارطة الكرة السودانية متنوعة من اداريين كبار ولاعبين افذاذ .
لذلك عندما نتحدث عن هذا الكيان اداريا ليس من عقد المقارنة بين اليوم والامس لان الامس لم يعود مهما كانت الادارة في هذا الصرح العظيم يتقدمها افراد يجعلون المصلحة الشخصية تتغلب المصلحة العامة .وهي انفراد الشخصية الادارية بكل مفاصل الادارة وتهميش الغير وعدم الاستشارة في بعض القرارات التاريخية التي من شانها ان تجعل الادارة في نادي كبير تصفية الحسابات لاول مرة في تاريخ الادارة الرياضية في السودان يتم شطب رموز ادارية بموجب قرارات مجلس ادارة من خلال جمعية عمومية موجهة دون الاخذ في الاعتبار بان التاريخ لا يرحم من ببصم علي قرارات ترفضها القاعدة لشخصيات قدمت الكثير لهلال الساحل منهم في الادارة الكروية ومنهم من سكب العرق في الميدان وقدم عصارة جهده .
العودة الي المربع الاول بتصحيح القرارات يجب ان يشارك فيه الجميع الحادبين علي لم الشمل
خاصة ان الكثيرون يرفضون قرار شطب الثلاثي لم يكن بصفة جماعية بل تحكمة فيها شخصية ادارية كان لاحد الذين شملهم قرار الشطب من الكشوفات النادي من عمل بجدية ليضع صاحب القرار في قيادة النادي العريق .
قد نجد الاختلاف في كثير من القضايا المطروحة في الاندية الرياضية ولكن لم تكن المعالجة بالتشفي بل الحوار الطويل الامد ليس بالقرارات المجحفة التي تترك اثر سلبي مهما كان الدور الكبير لهذا الاداري علي مستوي ادارة النادي وتحملها كل معينات الصرف .
قد يكون هناك اراء مختلفة في المعايير الادارية لكل نادي ولكن ليس بحجم التصفيات الشخصية دون وضعية قانونية تحكم النادي .
كل المشاكل التي تعج بها الاندية الرياضية تخص الاستثمارات التي ينفرد بها شخص واحد ويجعل من تهميش الاخرين كومبارس هي لغة الفرد التي لا يحبذها الكل وهي مصيبة الادارة في الاندية الرياضية حين يحمل شخص واحد كل ملفات النادي ويتباهي بها مهما كان في قمة الصرف علي النادي .
: نافذة
لا يصح عن ما ذكره البعض بان الثلاثي ضد استثمارات نادي الهلال وتعطيل الكثير منها .
لان المساحة الكبيرة التي تشمل الثلاثي ذاخرة في ذاكرة تاريخ النادي . وقد يري البعض منهم
بان السياسات الاستثمارية بالنادي تنطلق دون مؤسسية مفادها تهميش لجنة من اعلي سلطة وهي الجمعية العمومية ويري البعض ان هناك تجاوزات علنية حسب خبرتهم الادارية وهو امر يصب في المصلحة العامة يجب ان يناقش بصورة ودية دون الاخذ في الاعتبار التصفية الشخصية .
كان علي مجلس ادارة هلال بورتسودان العريق الذي كان منارة وقبلة لكل الادارات الرياضية في السودان .
ان يعلن ملابسات القرار بشان الثلاثي حتي يتم شطبهم من كشوفات النادي عبر جمعية مفبركة بصم فيها الكل وهو يطوي صفحة اداريين لهم دورهم الكبير في مسيرة هلال الساحل كل منهم حسب موقعه .
السؤال الذي يفرض نفسه هل هناك تجاوزات فعلا في الاستثمار جعل الثلاثي يمارسون حقهم الشرعي في تقديم شكوي لجهات رقابية ؟
تصل الي ازاحة مجلس الادارة من موقعه بحسب المستندات التي بطرفهم.
ام ان انفراد السلطة بلغة الفرد هي المسيطرة علي مجلس ادارة هلال الساحل .
الكل يعلم بان المعانة الكبيرة التي صاحبت
مجلس ادارة هلال الساحل الي الممتاز هي نفس المعانة التي يركن لها مجلس الادارة في بقاء النادي في الممتاز خاصة من خلال البرمجة وغيرها
لذلك نشجع ونشد من ازر كل حادب علي مصلحة هذا النادي العريق بان المعالجة تكون داخل البيت الهلالي بشعرة معاوية حتي يحقق الهلال دور اكبر وهو تمثيل الكرة السودانية من خلال المحافظة علي وجوده في المقدمة لروليت الدورى الممتاز .
وان يخضع الكل لصوت العقل في تلك المرحلة وان يعم لم الشمل بكبار الهلال وان يتنازل كل من الاطراف المتصارعة من اجل الهلال الكيان وان يكون مسار الخلاف لتصحيح الاوضاع ونبذ الشتات وخفض وتيرة لغة الفرد معما كان دوره داعما

خاتمة
كتبنا عدة مقالات عن ما يجري في هلال الساحل وتفضل بعض الاخوان بالاتصال بنا كل منهم يشرح وجهة نظره في القضايا المتعلقة بمجلس الهلال .
كانت بالنسبة لنا منطقية ويمكن ان تتم المعالجة اذا جلس الكل من اجل تصفية الخلافات عودة الروح الأخوية حتي يصل الهلال الي مبتغاه


Leave A Reply

Your email address will not be published.