ايمن كبوش يكتب: (اعرضي عن هذا يا تطبيع.. !)

(1)
# قلت له: للاخوة في لجنة التطبيع الهلالية، اعزها الله وسدد خطاها نحو الخير الهلالي العميم، بعض (الحواديت) والنوادر التي تستحق ان تُروى وان تُحكى على سبيل (المزاح الممراح) الذي، ربما، يزيل عنا بعض عناء الانتظار لعودة منافسة دخلت، على نحو مباغت، في حالة (بيات) طويل بسبب استعدادات المنتخب الوطني لمواجهات التصفيات الافريقية…
# هذه (الحواديت) النادرة، لا نريد من استعراضها هنا ان نقلل بها من قدر احد، بقدرما اردنا ان ننبه الى تلك البساطة التي تجري على مسار السجية في التعاطي مع بعض الامور الحياتية المهمة، مثل ان يأتي ذلك المسئول التطبيعي الكبير، لمدير الحسابات (ياسر) ليقول له: (والله يا حبيب انت الهيكلة شالتك بره.. لكن بنخليك قاعد لحدي ما نجيب لينا زول جديد).. !! هذا الذي يقال هنا، وفي هذه المساحة المفضوحة على هامش المقال، يمكن ان يقال، هكذا، لمن يعمل في اكثر المواقع حساسية في نادي الهلال.. !! ولكن غير بعيد من امر هذا المحاسب المسكين، ينبغي، ان جاز لنا ان نسأل كفاحا، ماذا تريد لجنة التطبيع او التسيير (المؤقتة) ان تقول للناس من خلال بحثها عن (رفت) المدير العام البروف (محمود السر) بحجج (ميتة).. وكيف اتاها اليقين بان تتوغل في (اللحم الحي) لتبدأ في مشروع (زحلقة) الاخ (مهيار الطيب) بتعيين الاخ والصديق (شهاب مغاربة) ثم تواصل التوغل اكثر، لتهز عرش امبراطورية العميد معاش (حسن محمد صالح) امبراطور العلاقات العامة والبينية.. ثم تمضي الى مدير الموارد البشرية (محمد امام) وهو رجل خفيف الحضور ويشبه لحد بعيد (الضل الوقف وما زاد).. ثم من هناك يطل عامل بسيط، ينشط على نظافة النجيل.. ثم تنسى اللجنة نفسها من (الهيكلة) لانها لا تستند في رحلة تشريدها للعاملين والخبرات الهلالية الا على حكاية تلك (الشايلة موسا تطهر).. واللجنة هي الاولى بان يعرف كل واحد فيها ما له وما عليه من الواجبات والاختصاصات، حتى لا يصبح المدير العام مثلا وكل (مرافيت) لجنة التطبيع (المحتملين)، نهبا لاهواء وامزجة الاعضاء المختلفين، ثم لا نجد ما ندمغ به (المشاطيب) غير قوالات فارغة ومتناثرة على شاكلة: (الزول ده ما بسمع الكلام) ثم (حسن ده فاكر نفسو الشغل من غيرو ما بمشي) ثم (مهيار ده والله غنى عديل من التسجيلات).. ثم (امام ده زول طيب وما بقدر يضبط الموظفين وما قادر يوقف الفوضى).. حسبكم ايها السادة.. حسبكم شديد والله.. (من يحاسب من في هذا السوق المطلوق).. ومن يكافئ من في هذا البحر العميق.. ؟
# اللجنة فيها الذي يكفيها ويفيض من (وجوه القباحة) التي تحملها على كفها وخاصرتها، لذلك عليها ان تترك امر (رفت) فلان واقصاء فلتكان، لمجلس (كارب قاشو) ومنتخب، يمتلك من المساحة والزمن الكثير لكي يخطط ويعدل وينفذ، بالشكل الذي يحفظ عدم اختلال المنظومة.. الا قد بلغت.. اللهم فأشهد.

(2)

# اكبرت في الاخ الدكتور (حسن برقو) عضو مجلس الاتحاد السوداني لكرة القدم، نائب رئيس لجنة المنتخبات الوطنية السابق، ما ذهب اليه واعلنه بشكل واضح، عن مواصلة دعمه لمنتخب صقور الجديان، دون ان يرهن ذلك بوجوده في المنصب، مشيرا الى ان موقفه القانوني من الاتحاد العام في مكانه، وكأني به قد اراد ان يقول للقادة الحاليين: ( ندعم الصقور من منطلق وطني… لكن عركتنا في محلها).. الشكر كل الشكر للاخ الدكتور (برقو) الذي ارسى ادبا جديدا في ادارة الصراع الجزئي الذي لا يمكن ان يطغى على الكليات.

(3)

# احدث الاخ (صابر شريف الخندقاوي)، مرشح الرئاسة في آخر انتخابات هلالية، حراكا مجتمعيا واعلاميا من خلال وجوده الحالي في الخرطوم، وصابر رجل مجتمع من الدرجة الاولى، يعرف كيف يحشد المريدين والاصحاب والاصدقاء في بوتقة ضاجة بالانس والبهجة والسمر الجميل.. ولكنه قبل ذلك لا ينسى ان يحرك الساكن في بحيرة نادي الهلال، وهو يطرح مبادرة عالية القيمة والمقام، تنادي بان يتسامى الاهلة فوق الجراحات والتداعي لانجاح جمعية النظام الاساسي.. التقط الاخ ابو شريف قفاز التحدي وخطى نحو لجنة التطبيع خطوة مهمة ومحترمة، اتمنى ان تنجح مبادرته في قيادة مشروع النظام الاساسي الى الامام.. بدلا من البقاء طويلا في محطة (العربة امام الحصان).


Leave A Reply

Your email address will not be published.