مزمل أبو القاسم يكتب :مدرسة الإدارة بالهاتف!!

* لم يفاجئنا تعثر المريخ بالتعادل مع الخرطوم الوطني، عطفاً على ما يحدث في ساحة النادي من فوضى إدارية وفنية، نجزم أنها لا تحدث حتى في أندية الدرجة الثالثة، ناهيك عن المريخ العظيم.
* على مدى أكثر من شهرين بقي إبراهومة مديراً فنياً للفريق بلا معاونين.
* لا مدرب مساعد ولا مُعد بدني ولا مسئول علاج طبيعي ولا محلل أداء، في ظاهرة غريبة، لم نحر لها سبباً، وعندما تعالت الأصوات رفضاً لهذا الواقع المستهجن تمت الاستعانة بمعد بدني كان يعمل مع فريق الشباب، ومعالج طبيعي كان يعمل في أحد أندية الممتاز، وبقي إبراهومة بلا مدرب مساعد ولا محلل للأداء.
* الحقيقة أننا نلوم إبراهومة أولاً على قبوله بذلك الوضع العجيب، ونسأله وهو الذي لعب لأشبال المريخ وترقى إلى الفريق الأول أكثر من عشر سنوات، وعمل مساعداً لعدد كبير من المدربين الأجانب.. أوتوفيستر وكروجر ورادان وغارزيتو وريكاردو وغيرهم، هل حدث أن مرَ عليه مدير فني يعمل منفرداً بلا مساعدين؟
* عندما لعب إبراهومة لأشبال المريخ في ثمانينات القرن الماضي كان للفريق جهاز فني متكامل قاده المدرب صلاح مشكلة رحمة الله عليه، وساعده الكوتش الباقر، فكيف يعمل إبراهومة مدرباً للمريخ في العام 2022 من دون مساعدين؟
* ثم.. ما هي المدرسة الإدارية التي يتبعها مجلس المريخ مع فريقه ليديره بهذه الطريقة الفجة، لتكون المحصلة إنهياراً فنياً وتراجعاً مخيفاً في الجانب البدني وموجة إصابات أفقدت الفريق أميز لاعبيه؟
#أجواء_المريخ
* في مباراة الخرطوم التي نال فيها المريخ نقطة لا يستحقها فقد الفريق خدمات السماني ومحمد الرشيد الجزولي نوح والتاج يعقوب وبيبو ومصطفى كرشوم وعمار طيفور بسبب الإصابات.
* الغريب في الأمر أن المجلس لم يحرك ساكناً، ولم يحدث نفسه بعقد اجتماع طارئ لمناقشة مسببات التراجع المريع في الأداء والنتائج، حتى بعد أن عجز الفريق عن الفوز في آخر ثلاث مباريات دورية.
* انحصر رد الفعل في قرار فردي اتخذه الأخ حازم، وقضى بمعاقبة الجهاز الفني واللاعبين بخصم مرتبات شهر منهم.
* بالطبع علم أعضاء المجلس بالقرار من الوسائط الإلكترونية، مثلهم مثل أي مشجع عادي للنادي، لتتأكد حقيقة أن رئيس النادي لا يحترم مجلسه، ولا يؤمن بأهمية العمل المؤسسي، ويتوهم أنه يدير النادي منفرداً، بمعزل عن مجلس اختار له رئيسه أن يتحول إلى كومبارس!
* نسأل الأخ حازم: هل وفرتم للفريق مقومات النجاح والتفوق وعالجتم مشاكله ووفرتم كل احتياجاته لتلوموا اللاعبين والمدرب على سوء الأداء وتراجع النتائج؟
* هل يلام لاعبو المريخ على عدم وجود جهاز فني بقامة المريخ على مدى أكثر من شهرين؟
* هل هم مسئولون عن غياب المدرب المساعد والمعد البدني ومسئول العلاج الطبيعي ومحلل الأداء؟
* هل يلام الجهاز الفني واللاعبون على التعاقد مع مجموعة من الأجانب العاطلين عن كل موهبة؟
* منهم واحد (الغاني تايلور) اتضح أنه معطوب، بدليل أنه وعلى مدى ثلاثة أشهر لم يظهر في أي مباراة، وعندما ظهر رفيقاه أوتو وفريدريك اتضح ضعف مستواهما بدليل أن الأول تم إبعاده عن قائمة الاثنين وثلاثين، بينما لزم الآخر دكة الاحتياط في كل المباريات السابقة.
* في آخر ثماني مباريات دورية تعثر الفريق بالتعادل خمس مرات أمام هلال الفاشر وأهلي الخرطوم والهلال وهلال الساحل والخرطوم الوطني، فاز على حي العرب بخلع الضرس، وكان قريباً من تلقي هزيمة عريضة أمام كوبر في بورتسودان!
* تدهور مريع ينذر بخسارة لقب الدوري، بفارق كبير من النقاط لصالح الهلال، الذي يتمتع بمجلس إدارة سخي ومسئول وفر كل مقومات التفوق لفريقه، باستقرار تدريبي وجهاز فني أوروبي وأجانب متميزين وجهاز تنفيذي متميز.
* على الأخ حازم أن يلوم نفسه ورئيس القطاع الرياضي الذي غاب عن فريقه في 17 مباراة خاضها المريخ في دوري الموسم الحالي!
* مدرسة الإدارة بالهاتف.. والقرارات الفردية أصابت المريخ في مقتل.

آخر الحقائق

* هل يلام إبراهومة ولاعبوه على الأداء المريع والغياب المستمر لرئيس القطاع الرياضي؟
* هل يلامون على التعاقد مع البرازيلي المغمور ليوناردو نيفا وعلى طرد كلارك وعلى إسناد تدريب الفريق لإبراهومة منفرداً أكثر من شهرين؟
* هل يلامون على عدم وجود مدير للكرة؟
* هل يلامون على التعاقد مع أوتو وفريدريك وتايلور المعطوب؟
* هل يلامون على تمييز الهلال على المريخ في البرمجة بمنحه ميزة اللعب على ملعبه بعد القمة وإلزام المريخ باللعب في دلجة إستاد الخرطوم عصراً؟
* هل يلامون على عدم تسجيل أي لاعب أجنبي متميز في ثلاث فترات للانتقالات تمت في عهد المجلس الحالي؟
* على أعضاء المجلس أن يحترموا أنفسهم ويستقيلوا من مناصبهم طالما أن وجودهم مثل عدمه.
* لا يعترف الرئيس بحاكمية المجلس على النادي، ولا أحد منهم يجرؤ على رفع عقيرته بالاحتجاج.
* طالما أن القرار عند فرد فعليهم أن يحترموا أنفسهم ويخلوا الخط ويتكرموا بالاستقالة.
* لا يوجد أي مبرر لإقامة معسكر في الإمارات.
* لن يجد المريخ فرقاً ينازلها أثناء المعسكر بعد أن شارف الموسم الكروي في الإمارات على نهايته.
* تبقى على ختام الدوري هناك أسبوع واحد، ستخلد بعده الفرق إلى الراحة السلبية قبل أن تغادر إلى أوروبا في معسكرات إعدادية.
* معسكر في فندق جيد بالخرطوم تحت إشراف الغرايري وجهاز فني متكامل سيؤدي الغرض.
* ننصح الكابتن عادل أبو جريشة أن يحافظ على تاريخه ويتخلى عن قيادة القطاع الرياضي طالما أنه لا يستطيع متابعة الفريق عن كثب.
* التجربة الحالية خصمت رصيد السنوات السابقة.
* إدارة الفريق المريخ بالهاتف من الخارج.. هل نتحدث فريق لكرة القدم أم عن قروب للواتساب؟


Leave A Reply

Your email address will not be published.