صلاح الاحمدى يكتب: طعن فى جمعية هلال الساحل.وسحب الثقة .واللبيب بالاشارة يفهم …

يجب ان نقاوم ما يشعر به اعضاء الجمعيات العمومية من ضيق وممل اتجاه العضوية المستجلبة التى اصبحت تشكل نسبة 70% من عضوية الاندية الرياضية دون الاندية ذات الشعبية الكبيرة .
اذا تحدثنا كثيرا عن ضرورة الوقوف معا من اجل ان تظل الجمعيات العمومية هى افراز خيرة الاداريين الذين يملكون الخبرات المتوارثة بالتواصل ضمن وجودهم بالنادى لتصبح المنظومة مكتملة بالمعرفة من خلال عضوية مواصلة وليس مستجلبة تاتى باداريين لا يملكون اقل ابدجيات الادارة .
ولهذا السبب يجب ان نتجاوز مرحلة الخطابة اوالمرحلة الرومانسية فى حماية نادي هلال بورتسودان الى التنفيذ ..الى وضع خطة عمل .وان نطبق هذه الخطة بقوة .وحاجتنا الى القوة ليس سببها اننا نفترض على الاعضاء رايا .وانما نفرض الوعى بالمصالح . تماما كما نضع الدواء بالقوة فى فم الادارى المريض الساعى الى كراسى الادارة وهو يتجاوز كثير المبادئ والعمل الجماعى من اجل الظفر بمقعد فى الادارة.
ظللنا فى نادي هلال الساحل في الفترة الاخيرة وعبر الجمعية العمومية نذوق كثير من المرارات .
بعدم التوافق الادارى وتباين الاراء وعملية الكنكشة التى اصبحت سمة الادارى الوافد بمجالس الادارات .
نافذة
قدم طعن فى اجراءت الجمعية العمومية لنادي هلال الساحل المنعقدة بعد الجمعية العمومية الانتخابية للاتحاد العام . افرزة مرارات عمل البعض على تلافيها بفضل بعض القرارات الذى لم يجانب فيه البعض من الصواب واصبح عبارة عن شلليات تم طرحه بواسطة اعضاء لا يعلمون ما هي أجندات الجمعية العمومية وبالتالى كانت القرارات لا تسوي الحبر التي كتبت به اتجاه اعضاء فعالين لهم تاريخهم الاداري والكروي في النادي وان اجزم الكل بان ليس هناك حبر كتبت به لتستمر اوجاع النادى الهلال مستمرة …
هلال الساحل يملك عدد وفير من قدامى اللاعبين فى الماضى والحاضر لهم خبرات طويلة فى المجال الكروى ولكن هنالك ايادى خفية تعمل على بترهم وتتمنى ان يبدا التاريخ منهم وهو امر لا يجد ارضية ولا قبول فى نادى مثل نادى
هلال بورتسودان
.له مواريثه وتاريخه الذى عرف به .لذلك يجب ان تصحح كل الاوضاع التى تعبث بتاريخ مثل القامات الرياضية من قدامى اللاعبين فى الاندية الرياضية والاداريين.
ان الطعن فى الجمعية العمومية لنادى هلال الساحل الاخيرة عبارة عن رسالة يجب ان يعرف كل من تسؤل نفسه بان النادى يملك كل المقومات الادارية والتلاعب بتاريخه يعنى استخفاف لعقول الاعضاء .

نافذة اخيرة
هناك طعن مقدم للشئون القانونية بالاتحاد العام في تلك الجمعية التي لم تاتي باي مقومات قيام جمعية تمثل هلال الساحل ولا القاعدة الهلالية بمدينة بورتسودان
لم ينظر فيها الاتحاد حتي الان وهي التي قد تعدل المسار المعوج الذي ينتهجه مجلس الادارة بلغة الفرد الي التصحيح الكبير لمسار النادي علي المستوي الاستثمار الذي توقف بصورة لا ترضي الجميع بعد ان اجمع الكل ان هناك امور تجري من تحت مجلس الهلال وابعاد اللجنة المنتخبة من الجمعية العمومية التي لم تلغي هذا التكليف لهذه اللجنة ما يعني ان اللجنة مسئولة مسؤولية مباشرة عن ما يجري من تلاعب في الاستثمار بالنادي امام الجمعية العمومية .
ايضا هناك شكوي تحمل كثير من المستندات التي تثبت بان هناك امور خافية علي الجميع في ادارة الاستثمار بقيادة الرجل الواحد وهي قدمت لوزيرة الشباب والرياضة بولاية البحر الأحمر

مشكورة الوزيرة وهي تنفذ المادة التي تخول لها من اجل للمصلحة العامة ان تمارس حقها في اي تلاعب يشمل اي نادي ينتسب إليها وهي لها الصلاحية الكاملة في اتخاذ القرارات .ولكن لابد ان نتحدث عن وزيرة تملك الاناء الطويل عبر اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية .وبصفتها حامية للمال العام وهي استثمارات الاندية قد خاطبت مجلس الهلال بتوضيح كل ما نسب اليه في الشكوي المقدمة من بعض اعضاء النادي الموقعين بان هناك تلاعب في استثمارات النادي وقد كانت فرصة الرد التي انتهت يوم ٢٤ مايو .ولم يرد مجلس هلال الساحل علي الوزيرة في تجاهل واضح لسلطة تنفيذية حسب المادة المخولة لها ان تتخذ قرارات تصحيحية لان المال العام بالرياضة امر يهم الجميع
علي مستوي المؤسسات الرياضية .
نثق في الاخت الوزيرة بانها قد تعيد الكرة مرة اخري بمخاطبة مجلس هلال الساحل بالرد علي التساؤل المطروح عن استثمارات النادي
ولكن لابد ان اهمس في إذن الوزيرة مراجعة عقود الاستثمارات لنادي الهلال هل كانت بواسطة مستشار الوزارة من هنا تنطلق في تفسير كل الامور المتعلقة باستثمار هلال الساحل .لان هناك نصح صريح يستوجب ان يكون عقد اي استثمار بواسطة مستشار الوزارة .
تلك قضية راي عام في بورتسودان وهي اي مخالفة للاستثمار باي نادي يجب ان تتنبه لها الوزيرة
الموضع الاخر سحب الثقة من المجلس علي طاولة الوزيرة
او الاتحاد المحلي او لجنة الانتخابات من عضوية بلغ عددها ١٢٧ من حضور للجمعية ١٧٤ يعني ان بعض من اعضاء المجلس ملتصقين بالكراسي بالصمغ العربي صاحب اعلي جودة .هناك سعادة الوزيرة من يتدخل ويفتي بامر اخر بان اي قرار من سعادتكم يعني تدخل طرف ثالث .ولكن في حالة اثبات ان هناك فساد مالي بتبديد اموال النادي يحق للوزيرة اتخاذ ما تراه مناسب دون تردد ولا يسمي تدخل طرف ثالث حتي الاتحاد الدولي تم عزل الرئيس بالفساد المالي . هناك مستندات سوف تري النور قريبا حتي توضح للراي العام مدي التجاوزات في الاستثمارات بنادي هلال بورتسودان يقودها اشخاص دون غيرهم دون توجه من الجمعية العمومية رغم الكل يعلم ان الامور المالية حسب النظام الاساسي الجديد تخص رئيس النادي فقط واي تجاوزات تجعله في وجه المدفع .وقد تعجل برحيل المجلس .

صارت الكراهية فى بعض النفوس الرياضية عقيدة يمنع ان تمس او تناقش او توضع موضع المساءلة والاستشكال ؟
هل الكراهية والبغضاء فضيلة اخلاقية او عقلية او اجتماعية . فى الوسط الرياضى .مهما كانت لدى بعض من الاخوة فى الوسط الرياضى ظاهرة نفسية ؟
هل هى امة رياضية محظوظة .الامة التى تنشئ اجيالها الرياضية على كراهية الاخر وسوء الظن به ,
بعد ان زرعت فى عقولهم وقلوبهم المستقبل من خلا ل المؤسسات الرياضية الغير فعالة ؟
هل يمكن ان تجتمع الكراهية لفرد اوجماعة فى امة رياضية عنوانها التسامح والتالف والتناغم وهى الرسالة السامية الوحيدة التى تعرف بها الدول من خلال البطولات والمعسكرات واللقاءات الكروية الكبيرة ؟
هل يمكن ان يكون الكاره والمبغض فى الوسط الرياضى لشئ متجرد او نزيها او عادلا فى موقفه مع من هذا الشئ ونظرته وحكمه عليه ؟
هل سيرى الكاره لشئ المبغض له مزاياه هذا الشى وحسناته كما يرى عيوبه ونقائضه ؟
هل تكون قراءة المبغض لذات او افكار او موقف من يغض قراءة الباحث عن الحق فى الامور الرياضية ؟
هل البغض لاخر فى الوسط الرياضى شئ فى طبيعة النفوس يوجد فيها ويخلق معها كما يوجد النبات الشرير ينبت بلا جزور ويحيا بلا جزور ,ام هو ميل واستعداد تنمية وتغذية غواية او دعاية فى نفس غير سوية قدر لها ان تكون فى موضع قيادة او ريادة .ام هو شى تصنعه الشهرة والدعاية اى هل هو جزء من الذات اى بعض الذوات الرياضية التى يوجد فى تكوينها ام هو شئ ساقط عليها من خارجها .
نافذة
واذا كان فى المجتمع الرياضى الظلم ياتى من محب فهل من سبب له اكبر من سبب الكراهية ؟
ماذا ان ساد فى الوسط الرياضى دف المحبة بدل صقيع البغضاء .وحلت الفضيلة التسامح محل رزيلة المعاداة ونبل الباحث عن عذر لمن يخطى او يخالف محل الباحث عن مبارزته ….
اذا كانت محبة اهل الرياضة فى مجتمعهم فضيلة من فضائل النفس الانسانية ترق بها وترقى فهل كره المتداخل والبعيد عن محيطها والمخالف وسيلة المثلى لتحويل كراهيته الى محبة ومخالفته ومعاداته الى مصفاة ’
ماذ لو بحث اهل الوسط الرياضى بجميع شرائحه عن اسباب وقوع سواهم فى الخطاء او مخالفتهم لهم ,
فى طبيعة بعض من اهل المجتمع الرياضى بما جابوا عليه من نقص لا بسبب ادارة الشر لديهم لو ملكوا حرية الاختيار ؟
ماذ ا لو اخذ الناس بالقول المنسوب الى عمر رضى الله عنه (اعقل الناس اعزرهم للناس )
ماذا اذا بلغ مجتمعنا الرياضى هذا الافق الانسانى النبيل .هل ستقوم كل هذه المشاحنات وتقع كل المفارقات .
نافذة اخيرة
هل هم طيبون وصالحون اولئك الذين يجدون افضل العمل تاصيل العداءوتقنينه والدعائة اليه ؟
من المؤكد انه يوجد فى الوسط الرياضى من يقول ان الاخذ بما تقدم لا يعدو كونه نوعا من الورع الاخلاقى او الاجتماعى وهو يجهل واقع الشخص الرياضى او يتعامل معه ……
الحديث عن الكراهية من حيث هى غريزة فى نفوس بعض اهل الرياضة يستدعى مستوى من التجريد يحوله من معالجة واقع الى الشهرة .
او يستدعى من التعميم ما يتعارض مع خصوصية المشكلة التى من اغراض هذه الداعية للتامل فى الشهرة النسبية …
اذا كان الشغل الشاغل لضعاف الانفس فى الوسط الرياضى ان يخططوا ويتامروا على بعض الاداريين ليمنعوا تقدمهم او تفوقهم الادارى فى المجال الرياضى . كان لابد ان يرد اليهم . الذى ينبع من الكراهية المتقنة يقابله من الحب الجارف .

خاتمة

عدم الرد والتوضيح لخطاب الوزيرة امر قد يكون غايب علي الشخصية الادارية صاحبت الاتجاه الواحد التي تضع الاستشارة لبعض الاداريين سنة اولي علي مستوي الاتحاد
العام بان الوزارة طرف ثالث ولا يحق لها التدخل في امور نادي عمل علي اجازة النظام الاساسي له بالتالي هو محمي بموجبه نعم قد يكون ذلك صحيح فى بعض الحالات ولكن في المال العام يحق تدخل ما يسمي بالطرف الاخر .
عقلية ادارة الناشئين لا تقدم الكثير علي مستوي ادارة الاندية الكبيرة لان هناك فرق كبير وهو ان ادارة الناشئين منذ قيام الهيئة كانت مناصب سياسية لا تراعي الخبرة بل التوجه السياسي .

دعوة بعض الاعضاء الموقعين سحب الثقة البالغ عددهم ١٢٧من اصل ١٧٤ كفيل بسحب ثقة اي مجلس حتي لو كان مجلس السيادة .تلك هي اهلية وديمقراطية الرياضة
مهما كان عطاء الاداري بالنادي ووقفته من اجل النادي قد يثني عليه البعض حتي المعارضين لسياسته ولكن الشرفاء من اعضاء الجمعية العمومية يهم المصلحة العامة اذا كان هناك تلاعب بالمال العام من خلال اي مؤسسة ومهما كان المتلاعب من حوله طالقي البخور
نتمني ان يعيد الاخوان في نادي هلال المحبة والبعد عن الكراهية والبغضاء من اجل تصحيح مسار النادي .ان تاتي متاخرا خير من ان لا تاتي يجب الرد علي خطاب الوزيرة والتوضيح .. حتي يكذب التاريخ بان هناك فساد في نادي هلال الساحل نتحدث عن شخصية واحدة في المجلس ونقدم العذر للاخرين البيب بالشارة يفهم ….


Leave A Reply

Your email address will not be published.