“الحرية والتغيير”: الاتّفاق مع “الأمة والثورية” ليس بديلاً للحاضنة السياسية

الخرطوم: سودان لايت

قال القيادي بقوى الحرية والتغيير، عادل خلف الله، إنّ الاتّفاق على هيكلة ثلاثة مستوياتٍ في المجلس المركزي ليست قفزة، وإنّما خلاصة لمساهمة كافة الأطراف سواء في قوى الحرية والتغيير أو الجبهة الثورية أو حزب الأمة القومي.

 

ونفى عادل أنّ يكون الاتّفاق بديلاً للحاضنة السياسية، وإنّما استجابة لمعطيات، إلى جانب أهمية وجود مركز موّحد قيادي يخطّط ويدعم السلطة الانتقالية حتى تنجز الفترة الانتقالية بالممكنات التي ينشدها الأطراف التي توافقت حسب الإعلان.

 

وأكّد خلف الله بحسب صحيفة الصيحة الصادرة اليوم الأثنين أنّ الدعوة طرحت داخل أروقة الحرية والتغيير من بعض فصائلها، إضافةً إلى مقترحات ومبادرات قدّمت من جهات وطنية، وقال إنّ الاتّفاق عبّر عن شعور بالمسؤولية وهي خطوة في اتّجاه ملء الفراغ الناتج عن عدم الانسجام بين مكوّنات الفترة الانتقالية.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.