هتافات متبادلة في جلسة مدبري انقلاب الإنقاذ والمحكمة تصدر قرارات

الخرطوم – سودان لايت

رفعت محكمة متهمي انقلاب الإنقاذ جلساتها، إلى 27 يوليو، عقب عطلة عيد الأضحى المبارك، وذلك استجابة لطلب هيئة الاتهام نسبة لعدم وجود فني مختص في جلسة اليوم يمكنه عرض فيديوهات ومستندات اتهام.

وقررت المحكمة في ذات الجلسة، اليوم، السير في جلسات المحاكمة ورفضت طلب هيئة الاتهام الذي تقدمت به لتأجيل الجلسات إلى حين بتّ رئيس القضاء في طلب آخر تقدمت به إليه، حسب ما ذكرت في السابع والعشرين من يونيو الماضي، طعنت بموجبه في مقدرة المحكمة على تحقيق العدالة في هذه القضية، وذلك لأن طلبها حسب قانون الإجراءات لا يبرر رفع الجلسات وانتظار البتّ من قبل رئيس القضاء.

وكانت المحكمة قد رفضت أيضاً طلبات متعددة من قبل هيئة الدفاع، من بينها طلب يدعو إلى شطب الدعوى الجنائية في مواجهة المتهمين، والثاني يدعو إلى حفظ الدعوى وفقاً لقانون الإجراءات، وقررت السير في الإجراءات، غير أن هيئة الاتهام تقدمت بطلب إلى المحكمة التمست فيه تحديد جلسة أخرى نسبة إلى أن لديها مستندات اتهام بعضها مقروء وبعضها يبث صوت وصورة، وأن الفني المختص غير موجود.

وخلصت هيئة المحكمة بعد التداول فيما بين قضاتها إلى رفع الجلسة لربع الساعة لاتخاذ قرارها، وقررت بعد الانعقاد قبول الطلب لتعذّر سير الإجراءات لغياب الفني، الأمر الذي عدت بموجبه الاتهام لا يمكنه السير في عرض قضيته.
وأرجأت المحكمة البتّ في طلب آخر للدفاع لتحديد جلسة مغلقة يقتصر حضورها على هيئتي الاتهام والدفاع والمتهمين إلى جلسة 27 يوليو الجاري بعد عطلة العيد.

وكانت قاعة المحكمة قد شهدت عقب الجلسة هتافات متبادلة بين مؤيدي المتهمين الذي رددوا التكبير قبل وبعد انفضاض الجلسات، فيما تصدى لهم هذه المرة مؤيدو الثورة بهتافات مفادها “الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية”، و”الكيزان حرامية”.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.