بورتسودان.. أسر تخفي معلومات عن المتوفين بـ”كورونا” وقرارات بشأن الدفن في المقابر

الخرطوم- سودان لايت

 

وكشفت اللجنة العليا لمقابر ولاية البحر الأحمر، عن حالات غش تمارسها بعض الأسر على لجنة المقابر تخفي من خلالها معلومات عن موتى توفوا بالكورونا، مما يزيد من الإصابات بالمرض.

 

وأصدر رئيس اللجنة العليا محمد الحسن ميرغني، قرارات لمواجهة تفشي وباء كورونا، والتقليل منه فيما يتعلق بالتعامل مع الموتى،

وقال في بيان إنه من ضمن قرارات اللجنة بإغلاق المسجد في المقابر وإيقاف الصلاة به، وإقامتها في الفناء الخارجي، قفل المغسلة تحوطا لورود جثامين كورونا دون الاخطار بذلك، تخصيص مكانا للوضوء مع وضع المعقمات، وتعقيم المقابر بصورة دورية.

 

وأضاف البيان “تلاحظ عدم اعتراف بعض الأسر بأن ميتهم مصاب بالكورونا وبالتالي يأتون جماعات وإعداد غفيرة للمقابر لدفنه وبهذا تنتقل العدوى من شخص لأخر بمنتهى السهولة .. لذا ننوه حتى وإن كان الجثمان لشخص غير مصاب بالكورونا أن يأتي لتشيعه نفرا قليلا من اهله مع المحافظة على الابتعاد الأمن ..كما أن البعض يدخلون مريضهم مركز العزل والعودة به للمنزل وعند الوفاة يقومون بدفنه من غير إخطار لجنة الوبائيات ، وهكذا يكون قد تم نقل العدوى لعدد كبير من الأشخاص بدأ من أهل المنزل والمعزيين وحتى من يقومون بدفنه ..كذلك يدعي بعض الناس عدم وجود مياه بمنازلهم لغسل ميتهم فيأتون به إلى المغسلة ، فيتضح لنا فيما بعد أن أغلبهم متوفيين بالكورونا ، لماذا هذا الغش؟ هل تدري انه بفعلتك هذه قد تتسبب في هلاك وموت الكثيرين ومنهم أقرب الناس إليك؟”

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.