وصلوا (حمدائيت) .. استمرار المعارك يُجبر أعداد كبيرة من الإثيوبيين إلى اللجوء للسودان

حمدايت: سودان لايت

أدت المعارك العسكرية بين مقاتلي التقراي ضد القوميات الاثيوبية الآخرى بجانب تحرك حشود عسكرية ارترية كبيرة في الحدود السودانية الاثيوبية الارترية في الديمة وحمدايت وتسني واللفة إلى تدفقات جديدة من اللاجئين الإثيوبيين إلى الأراضي السودانية هذا في وقت دفعت فيه الحكومة الارترية بتعزيزات عسكرية وقامت بتشيد معسكري يضم قوات كبيرة في منطقة الديمة بمحلية ريفي، ود الحليو.
وادت هذه الأوضاع الى مخاوف وسط المواطنين التقراي لترتفع اعداد اللاجئين الفارين منهم اليوم الي 35 لاجي بمعسكر استقبال حمدايت ليرتفع العدد الكلي المسجلين عبر البصمة في معسكرات الاستقبال بحمدايت والهشابة في ولايتي القضارف وكسلا إلى 8738 لاجئ فيما لازالت عمليات ترحيل اللاجئين الاثيوبين الي معسكر الطنيدبة بمحلية المفازة متوقفة منذ نحو ثلاثة أشهر بعد ان بلغت اعداد اللاجئين الاثيوبين فيها 41714 لاجئ.

وقالت  مصادر مطلعة إن  التوقعات تُشير إلى  ارتفاع اعداد اللاجئين الفارين في الأيام القادمة جراء الحشود والمعارك المستمرة فيما لازالت عمليات أغلاق المعبر الحدودي الرابط بين السودان وإثيوبيا مستمرة لعدم إطلاق صراح الأطفال السودانين المختطفين الثلاثة وقائد القلابات السودانية العسكرية.

وتلتئم غدا مباحثات رسمية بين الجانبين في القلابات لبحث تداعيات الأزمة.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.