مناظير …. سلوك الشخصية العامة ! … زهير السراج

هل كُتب علينا أن نُرزأ كل يوم بمصيبة من الجالسين على كراسي السلطة ، ونؤتى يوما من الداخلية ويوما من الخارجية ويوما من الكهرباء ويوما من المعادن ويوما من هنا وآخر من هناك، فلماذا ثرنا إذن على النظام البائد وأسقطناه؟!

لم تنتهِ بعد الضجة التي اثارتها شيكات اردول والشركة القومية للمعادن، وفضيحة تعيينات الخارجية، ومهزلة الاستعداد والتجهيزات لتنصيب الإمبراطور مناوي، حتى ضجت الوسائط واكتظت بالفيديوهات والصور والتعليقات الساخرة والغاضبة من التصرف الغريب لوزير شؤون مجلس الوزراء (خالد عمر) بـ(سف السعوط) عيانا بيانا في ندوة مفتوحة امام الجمهور والكاميرات بدون أدنى مراعاة لقواعد السلوك العام الذي يحتم على المسؤول ان يكون القدوة في كل حركاته وتصرفاته حتى الشخصية منها، والامتناع عن ممارسة العادات الشخصية الضارة امام الناس حتى لا يتأثروا به ويقلدوه خاصة إذا كان نجما يحظى بمحبتهم واعجابهم، أو شخصا يشغل منصبا حساسا في الدولة مثل (خالد) الذي يتقلد وزارة شؤون مجلس الوزراء، وهي الوزارة الاولى في الحكومة الذى يعتبر شاغلها نائبا لرئيس الوزراء ينوب عنه في الكثير من الاعمال ويتولى الاشراف على الكثير من الملفات المهمة، مما يضعه في دائرة الضور ومركز اهتمام الرأي العام وأجهزة الاعلام، بالإضافة الى انتمائه لفئة الشباب مما يجعله محل متابعتهم وإعجابهم، وربما يعده الكثيرون القدوة الحميدة لهم!

صحيح أن تعاطى التمباك (السعوط) والتدخين من الحريات الشخصية التي لا يجب أن يتدخل فيها الآخرون إذا لم يخالف متعاطيهما القانون، ولكنهما من الممارسات الضارة التي اثبت العلم مخاطرها الصحية الجمة منذ وقت طويل، فالتدخين يسبب الكثير من الامراض الخطيرة مثل أمراض القلب والشرايين والاوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وسرطان الرئة والفم والجهاز الهضمي والجهاز التناسلي وغيرها من الأمراض والسرطانات، لذلك منع القانون تعاطيه في الأماكن العامة المغلقة ووسائل المواصلات والطيران ..إلخ وحتى في بعض الأماكن المفتوحة حتى لا يضر بغير المدخنين بسبب استنشاق الدخان وهو ما يُعرف بـ(التدخين السلبى )الذي له نفس مضار التدخين المباشر!

و تفرض معظم الدول ضرائب باهظة على صناعة وتجارة التبغ وتمنع الاعلان عنه في كل الوسائل الممكنة للحد من انتشاره ..إلخ، بالإضافة الى امتناع الكثير من المدخنين من تلقاء انفسهم سواء كانوا نجوما او مسؤولين او مواطنين عاديين من ممارسته في العلن خاصة أمام الأطفال والشباب حتى لا يتأثروا بهم وهو امر اثبتته الدراسات الاجتماعية، والاضرار بأنفسهم وصحتهم، بالإضافة الى إهدار المال فيما يضر ولا ينفع، والمساهمة في الاضرار بالبيئة برمي اعقاب السجائر والعلب الفارغة ..إلخ، الامر الذى يعاقب عليه القانون ويرفضه الذوق العام !

 

كما اثبت العلم المخاطر الصحية الجمة والخطيرة لتعاطى السعوط الذى يتسبب في سرطان وامراض الفم واللثة والحلق والجهاز الهضمي وبعض الامراض الأخرى، ويعتبر سرطان الفم واللثة من أخطر أنواع السرطان واكثرها شراسة واسرعها في القضاء على صاحبها، ويمكن لأى شخص أن يقوم بزيارة قصيرة لمستشفى الاورام في الخرطوم أو مدنى ليرى بنفسه معاناة مرضى سرطان الفم واللثة بسبب تعاطى السعوط، ولقد طالب العديد من الاطباء والمختصين والمهتمين بضرورة وضع قيود على زراعته وتجارته وفرض رسوم وضرائب باهظة عليه بغرض الحد من انتشاره، والقيام بحملات توعية واسعة في المدارس والمساجد واجهزة الاعلام لتنوير الناس بأضراره، الصحية والبيئية والسلوكية، ومنها عادة البصق الكريهة التي تلازم متعاطي التمباك !

 

من المفروض أن يمتنع رجل الدولة بل حتى المواطن العادي عن ممارسة العادات الضارة ويتحلى بمظهر جيد في أي مكان يوجد فيه، دعك من ممارستها وتعاطى السعوط في ندوة جماهيرية تتناول قضايا مهمة وتنقلها القنوات التلفزيونية ويحضرها ويشاهدها الكثيرون، حتى لا يكون قدوة سيئة للآخرين، خاصة اذا كان يشغل منصبا حساسا وشابا مثل (خالد سلك) ربما يعتبر الكثير من الشباب قدوة لهم، ولو أدى ذلك لامتناعه عن ممارسة حريته الشخصية أمامهم، وهو ما يفعله في العادة القادة والاشخاص المحترمون!

صحفية الجريدة

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.