وكيل التجارة : شراكة بين سلعتي وثمرات لخفض الأسعار

السودان

الخرطوم: سودان لايت

 

اكد وكيل وزارة التجارة والتموين الأستاذ نادر الريح ان الاجراءات الاقتصادية المتخذة من قبل الحكومة الانتقالية بغرض إزالة تشوهات الاقتصاد السوداني، مشيرا الي اهمية الشراكة بين سلعتي وثمرات لتسهم بصورة كبيرة في خفض مستوى الأسعار.

 

وقال خلال الملتقي التنويري الخاص ببرنامجي سلعتي وثمرات الذي عقد اليوم بقاعة الصداقة بحضور ممثلي الجمعيات التعاونية ولجان الخدمات والتغيير.

 

واشار لحصول البلاد على دعم دولي كبير تمثل في اعفاء جزء مقدر من الديون الخارجية وإدراج السودان في برنامج الهبيك مما يمكنه من سداد كافة ديونه.

واكد الاستاذ عمر الامير مدير عام الشركة السودانية للسلع الاستهلاكية على اهمية الجمعيات التعاونية والتي تعمل من خلالها الشركة، واوضح ان فكرة سلعتي قائمة على توفير سلع استهلاكية خالية من المضاربات.

واشار الي نجاح البرنامج والذي يسعى إلى تنظيم سوق السلع الاستهلاكية، واضاف الامير انهم على مشارف الدخول لمرحلة دعم العملية الانتاجية وذلك بتشغيل مصنع لتعبئة (الارز، اللبن، السكر) مما يوفر اسعار اقل لهذه المنتجات.

 

من جهته أوضح الاستاذ مجاهد علي الحسن مدير برنامج سلعتي طرق الشراكة بين برنامجي سلعتي وثمرات بتقديم اسعار افضل للسلع الاستهلاكية؛ باعتبار ان ثمرات يوفر الدعم النقدي وسلعتي توفر السلع بأسعار معقولة بجانب دور لجان الخدمات والتغيير في توعية المواطنين للانتظام في جمعيات تعاونية للاستفادة من البرامج على الوجه الامثل.

وذكر الاستاذ مجاهد العقبات التي تواجه تتمثل في عجز التمويل وعدم تفهم حكومات الولايات للبرنامج، وقلة القدرة الشرائية لدى المواطنين.

​​​​​من جانب اخر عدد الاستاذ عمرو خالد ممثل برنامج ثمرات اهداف البرنامج ويجيئ في مقدمتها تحقيق الشمول المالي والتحول الرقمي، الامر الذي يوفر بنية تحتية تستطيع من خلالها الحكومة التعرف على للمستحقين وتقديم الدعم اللازم لهم من خلال برامج متعددة في المستقبل.

يذكر ان برنامجي ثمرات وسلعتي من أهم برامج الحكومة الانتقالية التي تستهدف معاش الناس لتقليل آثار الضائقة الاقتصادية التي حدثت جراء التدابير التي اتخذتها الحكومة من اجل الاصلاح الاقتصادي، كما ان برنامج ثمرات هو دعم نقدي مباشر وغير مشروط وللمواطن كامل الأحقية فيه، والتعاون مع برنامج سلعتي هو فقط من أجل التسهيل على والمواطنين وتوفير السلع الضرورية لهم.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


1 Comment
  1. عصام أتيم says

    لم تنتهي بعد استفهامات الناس عن مدى جدوى سلعتي التي ينظر اليها المراقبين بوصفها شكل من اشكال التسويق الاجباري لمنتجات بعض الانتهازيين والنفعيين ممن جاءات به الظروف في حين غفلة ودقسة من شعب السودان الكريم ..وهاهو المد الانتهازي يواصل عملياته الطفيلية لمزيد من مص دماء الشعب والاستفادة من وراء ظهره فمن قال لكم ان شعب السودان يرغب في دمج ثمرات بسلعتي!! ولم خلط الاوراق بهذه الكيفية المعيبة المخجلة الا يستحي هؤلاء السياسيين ؟! اظن انهم لا حياء ولا حياة لهم فهم في تعداد الاموات ولا يتوقع ممن باع دماء الشهداء ان يقدم مزيد من الصفقات المشبوهة ..ولذلك نقول لن نسمح بالربط بين سلعتي وثمرات ونحن في لجان التغيير والخدمات لم تقدم لنا المشورة في الأمر حتى لا تقحم اللجان اقحاما في تلكم الصفقات الطفيلية … #الأرادلة_الجدد

Leave A Reply

Your email address will not be published.