قاضي مُحاكمة انقلاب 1989 يرفض التنحي و (الدُسونتاريا) تغيّب بكري ونافع عن جلسة المحكمة

الخرطوم : سودان لايت

 

كشفت المحكمة الخاصة بمحاكمة مدبري انقلاب 89م اليوم (الثلاثاء) عن إصابة القيادي الاسلامي البارز د. نافع على نافع، والنائب الاسبق للرئيس المعزول الفريق أول بكري حسن صالح، بمرض الدسنتاريا.

ويواجه المتهمين إلى جانب الرئيس المعزول و(25) من منسوبي النظام البائد الإتهام بتدبير انقلاب 30 يونيو 1989م على نظام الحكم الديمقراطي بالبلاد .

افادة بمرض نافع وبكري

وكشفت المحكمة الخاصة والمنعقدة بمعهد تدريب ضباط الشرطة بالأدلة الجنائية عن تلقيها افادة طبية من مستشفى السجن القومي كوبر ببحري مقر حبس المتهمين تفيد بإصابة القياديين بالحكومة المبادة (د. نافع، وبكري) بمرض الدُسنتاريا وأن الطبيب قرر لهما راحة طبية تلزمهم الفراش الابيض لـ(٤٨) ساعة مما حال دون حضورهم لجلسة اليوم .

رفض تنحي

من جانبه رفض رئيس هيئة المحكمة قاضي المحكمة العليا حسين الجاك الشيخ، طلب بتنحيته عن مواصلة محاكمة المتهمين على ذمة القضية، وبرر قاضي المحكمة رفضه طلب بعض هيئات الدفاع المتهمين بتنحيه عن تراس المحكمة وذلك الي ان الجهة الوحيدة المخول لها تنحيته هي السلطة القضائية دون سواها باعتبارها من قررت تشكيل المحكمة التي يرأسها، وشددت المحكمة في حيثيات قرارها على أنها لا تحتاج لطلب تنحيها وأنها ستتنحى من تلقاء نفسها إذا رأت أن لها مصلحة أو كانت طرفاً في القضية أو تولت التحريات فيها – الا أن ذلك لم يتوفر في هذه المحكمة، وأمرت المحكمة بالسير في مواصلة سماع المتحري بتقديم مستندات الإتهام المصورة التي تتعلق بخمس متهمين على ذمة القضية وهم (عمر البشير/علي الحاج/إبراهيم السنوسي/يونس محمود/وأحمد عبدالرحمن محمد) .

يذكر أن عدد من هيئات الدفاع عن المتهمين تقدمو بطلب بتنحية رئيس هيئة المحكمة وذلك لأنه تم فصله من القضاء قبل ثلاثون عاماً بواسطة الرئيس المعزول عمر البشير المتهم الثالث في القضية، كما ان جميع المتهمين الماثلين في القضية يتبعون للنظام السابق الذي قام بفصل رئيس هيئة المحكمة، مشيرين الي أن رئيس هيئة المحكمة الحالي ابتعد عن سوح العمل القضائي قبل أن تتم اعادته للعمل بالسلطة القضائية بعد (30) عاماً من فصله بدرجة قاضي محكمة عليا وتكليفه بترأس هيئة محاكمة المتهمين في ظل الحكومة الحالية التي يمثلها أمام المحكمة الإتهام، مشدداً علي انه وبالتالي فان رئيس هذه المحكمة الحالي هو خصم ضد المتهمين الذين يمثلون الحكومة السابقة، منوهين الي انه متوقع ومحتمل وبل راجح ان يتحامل رئيس هذه المحكمة علي المتهمين في القضية .

الجدير بالذكر ان رئيس المحكمة الحالية قاضي المحكمة العليا حسين الجاك الشيخ، قد تم تعيينه بواسطة قرار من رئيس القضاء المكلف لترأس هيئة محكمة مدبري انقلاب ٣٠ يونيو ١٩٨٩ خلفا للقاضي السابق والمتنحي عن النظر في ملف القضية قاضي المحكمة العليا احمد علي احمد.

رفض تأجيل جلسة

في ذات السياق رفضت المحكمة طلب الدفاع بتأجيل الجلسة لغياب بعض المتهمين وأمرت بمواصلة سماع المتحري ، وبررت ذلك الي أن المتهمين يواجهون إتهاماً تحت طائلة المواد التي تتعلق بالجرائم الموجهة ضد الدولة والتي يجوز فيها محاكمة المتهم غيابياً وذلك استناداً لنص المادة (134/1/أ) من قانون الإجراءات الجنائية.

عرض بيان الانقاذ الأول
من جانبه مثل أمام المحكمة المتحري العقيد شرطة جمال الدين محمد الخليفة، وافاد بأن لجنة التحقيق في القضية قد تحصلت على مستند إتهام (1) وهو عبارة عن البيان الأول الذي قام بتلاوته المتهم الثالث الرئيس المعزول عمر البشير، في العام 1989م ووقتها كان ضابطاً برتبة العميد بالقوات المسلحة وأعلن من خلاله الإستيلاء على السلطة، فيما عرضت المحكمة وقامت بتشغيل محتوى اسطوانة الـ(سي دي) على شاشة بروجكتر داخل قاعة المحكمة بواسطة خبير فني مختص .

من جهتها سمحت المحكمة للمحامي عبدالباسط سبدرات مقابلة موكله المتهم الرئيس المعزول عمر البشير، بمحبسه بالسجن القومي كوبر وفقاً للوائج والقوانين المعمول بها، وذلك لمناقشته حول محتوى مستند إتهام الـ(سي دي) ، وحددت المحكمة جلسة في يوم الثلاثاء المقبل لسماع رده حول مستند الإتهام .

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.