الإعلان السياسي لـ(قٌحت).. هجوم قبل الميلاد

الخرطوم: سودان لايت

 

 

 

 

 

 

من المنتظر أن توقع الأحزاب المكونة للتحالف الحاكم عصر (الأربعاء) على ميثاق سياسي جديد ، يدعم قضايا التحول الديمقراطي، وبرامج الحكومة الانتقالية في تحقيق السلام، وتفكيك نظام الثلاثين من يونيو ومحاربة الفساد ، بجانب اصلاح المنظومة الأمنية والعسكرية في البلاد ما بعد التغيير .

 

وحدة بعد عامين

 

وياتي التوقيع على الميثاق السياسي الجديد بعد عامين من تشكيل اول حكومة انتقالية تولت ادارة حكم البلاد بعد سقوط نظام الرئيس المخلوع عمر البشير ، ويقلل مراقبون من خطوة الاعلان السياسي في ظل حالة الفوضى التي تعيشها الحكومة الإنتقالية وفشلها في وضع حد لمعاناة المواطنين بل ساهمت في تفاقم الازمة الاقتصادية وارتفاع معدلات التضخم ، وحدوث ندرة في الادوية وغيرها من الازمات التي ما تزال تحاصر الحكومة الإنتقالية.

 

رفض الإعلان

قبل التوقيع على الإعلان السياسي أعلنت اطراف محسوبة على الحكومة الانتقالية التبرؤ من الإعلان، وأكدت رفضها المشاركة فيه ومن ابرز الأحزاب المقاطعة للإعلان السياسي الحزب الشيوعي السوداني وحركة العدل والمساواة السودانية بجانب حركة جيش تحرير السودان قيادة مني أركو مناوي.

 

خلافات سابقة

رفض بعض مكونات الجبهة الثورية الدخول في الإعلان السياسي لقوى اعلان الحرية والتغيير يعود لخلافات سابقة بين الطرفين حيث ساءت العلاقة بين الجبهة الثورية وقوى إعلان الحرية والتغيير منذ أيام التفاوض بين الحرية والتغيير والمجلس العسكري السابق وتسبب قوى التغيير في إبعاد قوى الكفاح المسلح.

 

تحذيرات صندل

وكان الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة السودانية، سليمان صندل حقار توعد الحاضنة السياسية للحكومة في حالة اتخاذها قراراً أحادياً بشأن وحدتها مع تحالف الجبهة الثورية وحزب الأمة بجانب أحزاب أخرى توعدها باتخاذ موقف سياسي حاسم تجاه الحاضنة، وكشف صندل في تغريدة له، عن أن اجتماعاً التأم غضون الأيام الماضية بين حركة العدل والمساواة وبعض من أحزاب الحاضنة بهدف الإصلاح الشامل للمجلس المركزي لها فضلاً عن تحقيق مبدأ المشاركة للقوى السياسية والعدالة فيما بينها في التمثيل العادل، وقطع بأن حركته متحفظة على مخرجات تلك الاجتماعات لما حوته من آليات حول اتخاذ القرار في الهيكل المقترح، وأشار إلى أن مجموعة من قِوى الحرية والتغيير مُصرّة على إصدار إعلان سياسي يوم الأربعاء القادم.

 

خلافات بسبب الإعلان

خلافا لتصريحات صندل المحسوبة على العدل والمساواة ورفضها القاطع لهذا الإعلان فان قيادي في العدل والمساواة تحدث لـ(سودان لايت) بان العدل والمساواة ستشارك في التوقيع على الإعلان السياسي بحكم أنها جزء من منظومة الحكم الانتقالي ، وأشار ان سليمان صندل يقود مجموعة تناهض التوقيع على الإعلان السياسي وأضاف (رأي سليمان صندل لا يعبر بالضرورة عن رؤية العدل والمساواة وقال بان هذا الرأي يمثله في شخصه وليس هناك اجماع على مقاطعة أي فعالية تهدف لوحدة قوى الثورة).

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.