ليفربول يدخل في “أزمة” مع الفيفا

وكالات: سودان لايت

 

دخل نادي ليفربول الإنجليزي في أزمة كبيرة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بسبب قرار “انضباطي” سيحرمه من عدد من نجومه الأساسيين في الجولة المقبلة، أو اعتباره خاسرا بنتيجة 0-3.

 

وبدأت القصة عندما منعت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، لاعبيها البرازيليين، من السفر للبرازيل واللعب في تصفيات كأس العالم، لأن سفرهم سيعني فرض الحجر الصحي عليهم عند العودة إلى بريطانيا، باعتبار أن البرازيل دولة “حمراء” ينتشر فيها فيروس كورونا.

 

وبعد نجاح الأندية الإنجليزية بمنع اللاعبين من السفر، وهي أندية ليفربول ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشلسي وليدز يونايتد، جاء قرار الفيفا “الصادم”.

 

الفيفا أعلن بشكل مفاجئ منع اللاعبين البرازيليين في الدوري الإنجليزي، من المشاركة مع أنديتهم في الجولة الرابعة من منافسات البريميرليغ، التي تنطلق السبت، كنوع من العقوبة للأندية، لأنها منعت اللاعبين من المشاركة الدولية.

 

هذا الأمر أدخل ليفربول في “أزمة” مع الفيفا، يجب حلها في غضون 24 ساعة، أي قبل انطلاق الجولة الرابعة ظهر السبت.

 

ووفقا لسكاي سبورتس، فإن المسؤولين في ليفربول أبدوا استياء شديدا من القرار، خاصة وأن منع اللاعبين من السفر جاء بسبب الظروف المحيطة بوباء فيروس كورونا المستمر وإجراءات الحجر الصحي التي كان يتعين على اللاعبين مواجهتها عند عودتهم إلى بريطانيا، مؤكدين أنه ليس لدى فيفا أي أساس لحظر مشاركة اللاعبين بالدوري.

 

ووفقا للمادة 22 من قانون الانضباط الخاص بالفيفا، فإن تجاهل قرار الفيفا من قبل ليفربول سيعني اعتباره خاسرا في المباراة المقبلة بنتيجة 0-3، بالإضافة لتطبيق غرامات مالية.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.