سليمان صندل : التوقيع على الإعلان السياسي يعمق الأزمة الوطنية

الخرطوم: سودان لايت

 

قال الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة السودانية ، سليمان صندل ان التوقيع على الإعلان السياسي لوحدة قوى الثورة إعادة لإنتاج ذات التفكير الضيق الذي يريد أن لا يسع الماعون السياسي لكل قوى الثورة الحية.

 

ووقعت أحزاب الحرية والتغيير التحالف الحاكم (الأربعاء) على اعلان سياسي يهدف لوحدة قوى الثورة لدعم قضايا الانتقال الديمقراطي ، وأعلنت أحزاب وحركات مسلحة رفضها التوقيع على الإعلان بما فيها حركة العدل والمساواة السودانية.

 

وحيا صندل عبر منشور دونه في صفحته على (الفيس بوك) جماهير الشعب السوداني قاطبة، وكل قوى الثورة الحية التي أصدرت البيانان والمواقف الشجاعة ضد الإعلان السياسي الذي جري توقيعه يوم الأربعاء الماضي في قاعة الصداقة.

واكد صندل أن التعبير كان صادقاً برفض التوقيع لاعتبار أنه يعمق الجرح الوطني بدلاً من أن يضع البلسم الشافي الذي طال إنتظاره.

 

وتابع (كان التوقيع إعادة لإنتاج ذات التفكير الضيق الذي يريد أن لا يسع الماعون السياسي لكل قوى الثورة الحية من الشباب والطلاب والنساء وممثلين لكل أقاليم السودان، من خلال تنظيمات المجتمع المدني، والمهنيين والأحزاب السياسية وقوي الكفاح المسلح).

وأوضح أن القوى التي عبرت عن رفضها لذلك التوقيع قادرة لتوحيد الشعب على شعارات ثورة ديسمبر العظيمة حرية سلام وعدالة، وإنجاح الفترة الانتقالية ووصولاً الي انتخابات حرة وشفافة.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب


Leave A Reply

Your email address will not be published.