لاجئون إثيوبيون يرفضون الانتقال من منطقة تشهد مواجهات عسكرية والسودان يحذر

القضارف – سودان لايت

 

 

ادت الاشتباكات والمعارك العسكرية بين قبيلة الكومنت الاثيوبية والامهرة في إقليم بحر دار المحاذي لولاية القضارف، الى فرار ونزوح 148من طالبي اللجوء من الكومنت الى منطقة باسنقا في محلية باسندة منهم 95 من الرجال وخمسة وعشرون من النساء و28 من الأطفال ليصبح العدد الكلي من الكومنت داخل معسكر استقبال باسنقا 1454 يمثلون، 582 أسرة.

وبلغت جملة الأعداد الكلية للاجئين في معسكر استقبال حمدايت  6166 لاجئ بجانب 3091 لاجئ في معسكر استقبال الهشابة بالقضارف ليرتفع العدد الكلي للمسجلين عبر البصمة في معسكرات الاستقبال بولايتي القضارف وكسلا 9257 لاجئ.

 

وكشف المهندس الفاتح محمد مقدم رئيس غرفة طوارئ إسكان اللاجئين بانهم نجحوا في ترحيل 2360 لاجئ بولاية النيل الأزق من معسكر ستة الى مدينة الدمازين  من قبيلة القمز، مبينا بان هنالك اكثر من 1409 من طالبي اللجوء من قبيلة القمز في مناطق “تايا وحسكنيت وام دبلو” بمحلية باسندة الحدودية في مناطق مرمي النيران رفضوا قرار لجنة الامن ومفوضية اللاجئين ولجنة الطوارئ بدخول المعسكرات الدائمة.

 

َوحذر من مخاطر تواجدهم في تلك المناطق لنذر المواجهات العسكرية المحتملة ودخول العمالة الموسمية الزراعية لعمليات الحصاد في محصول السمسم، مشير الى ان المنظمات المانحة ومعتمدية اللاجئين فرغت من تقديم أربعة سيارات دفع رباعي وعدد من الدراجات البخارية للأجهزة الأمنية والعسكرية لتفعيل دور الرقابة الأمنية والحد من عمليات التسلل والاتجار بالبشر والاحتكاكات القبلية بين اللاجئين الإثيوبيين.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.