أبوعاقلة أماسا..حقبة للنسيان..!!

* كل ما يقال عن فترة رئاسة آدم سوداكال للمريخ ربما تكون أحاديث متضاربة وحقائق متقاطعة تعترضها الكثير من الوقائع المدهشة التي تؤكد أنها كانت وتظل حقبة للنسيان، ولعل الصفحة السوداء فيها أن كل الذين يساندونه حتى هذه اللحظة لديهم دوافع لا علاقة لها بأصل الموضوع، وهل هو رئيس ناجح أم فاشل، وماهو المنهج الذي اعتمد عليه في إدارة هذا النادي العملاق، ولو اخترقنا تلك الحواجز الإحترازية المبالغ فيها والتي يضربها على نفسه ووجهنا له اسئلة مباشرة عن المنطلقات التي يخوض بها معاركه الآن ستكون الصدمة في ذات الإجابة، أن موقفه ليس سوى (عناد ومكاجرة) للذين رفضوه وحاربوه، أو رد للذين أساءوا إليه بعبارات عنصرية، أو غير ذلك من المبررات الفطيرة، ومن ضمنها حماية الديمقراطية…!!
* كلها أشياء لا تبرر الوضع المذري الذي مر به المريخ في عهد سوداكال، وهنالك الكثير من الإخفاقات لم تذكر، ولكن تكفي العناوين البارزة، فريق متشرد، وإنهيار كامل لمرافق النادي التي كانت حتى وقت قريب قبلة الأنظار، والإنهيار الإجتماعي في نادٍ تأسس ليكون إسمه (نادي المريخ الإجتماعي الثقافي والرياضي)، وكيف تحول كل ذلك الإرث لنشهد مناظر الإقتتال القبلي والعرقي… لا أظن ان هنالك أسوأ من هذا الإنحدار، لذلك كنت أقول وأكتب ومازلت متمسكاً بهذا الرأي.. وهو أنه لو كان في مقدمة ركب هذا الرئيس العجيب أي أربعة غير سوداكال ومدثر خيري والصادق مادبو وعلي ابشر لاختلف الأمر..!!

* الخسائر المعنوية التي لحقت بكل المريخاب في فترة سوداكال لا تقدر بثمن، ولا تمحوها كل بطولات أفريقيا، وليس لقب الممتاز والكأس فقط، فالمريخ مصاب بالتخمة من هذه البطولات، ولكن إجواء المريخ أصبحت طاردة لأنصاره، وترك عدد كبير منهم تشجيع الفريق ومتابعة أخباره، كما أشاعت هذه الفترة روحاً عدوانية منبعها ممارسات الإدارة من تفريط في نجوم الفريق المميزين وإزدراء الجماهير والسخرية من طموحاتها، وكل ذلك ليس أقسى من أن يبحث المريخ عن مكان بستضيف مبارياته الأفريقية بعيداً عن جماهيره (زلزال الملاعب) وللمرة الأولى في تأريخه.
* الإخفاقات لا تحصى ولا تعد، ربما أكثر من عدد سنوات وعمر المريخ، وللمرة الأولى أطالب شخصياً بالإستقالة مباشرة، فقد كنا ننتقد وننتقد حتى يتضايق الإداريين من نقدنا، دون أن نطالب أحد بالإستقالة او البقاء، ولكن سوداكال أجبرنا على دور جديد.. لم أكتف فيه بمطالبته بالإستقالة بل دعوت لتنوير عدد من الناس بخطورة الأوضاع في المريخ، وأن كل يوم يمر على سوداكال وهو رئيس لهذا الكيان كان يعني المزيد من الخسائر..!!
* ليس لأن سوداكال غرابي أو زغاوي أو من النيل الأزرق حمانا الله وإياكم من آفة العنصرية ونتانتها، ولكن لسبب واضح ومباشر وهو أنه من أفشل رؤساء المؤسسات الرياضية الذين عرفتهم، والأمر بالنسبة لنا رياضي في المقام الأول…. وقد أصبحت لدينا حواس إضافية تستشعر المخاطر مبكراً… لذلك كتبنا قبل أربع سنوات سلسلة مقالات بعنوان (الأسوأ في المريخ لم يأت بعد).. ذلك العنوان جلب لي الكثير من الإساءات والخصومات، بعضهم قال أنني متشاءم، وآخرون قالوا أنني عدو النجاح…. وكان بعض الزملاء يكتبون (القادم أحلى)… وها نحن قد لعقنا من العلقم وعصارة الشجر المر.. وكدنا أن نلتهم السم في دسم البطولات الثلاثة المتتالية في الممتاز..!

* أهم مافي الأمر، حتى نكون في حالة وعي، قبل أن (يتوهط) المجلس الجديد في كراسيه ويكمل إجراءات استلام الفريق في عهده الجديد أن تكون الفكرة العامة لإدارة نادي المريخ متكاملة، وأن يكون الهدف الأسمى هو تحويله من نادي يعاني من الفوضى بكل أصنافها إلى مؤسسة محترفة تسير الأمور فيها على هدى التخطيط والتنظيم والترتيب..!
* أكتب كل هذا وأنا على علم إن الإدارة الجديدة تفتقر في معظم عناصرها للخبرة الكافية، والتي تتناسب مع هذه المرحلة الحرجة في عمر النادي، وأن بعضهم ليسو أكثر من مشجعين بكامل مشاعرهم تجاه النادي وشعاره، ولكن الوضع هنا يختلف تماماً، وواحدة من أسباب الإخفاقات في المجالس السابقة أن أعضاءها كانوا لا يفرقون بين دور المشجع ومجلس الإدارة، فتسببوا في الفوضى وأعتقد أننا نعيش نتيجتها الآن.
حواشي
* كنت أفكر قبل فترة في كتابة شيء يدون تفاصيل حقبة جمال الوالي في المريخ، إيجابياتها وسلبياتها بالأدلة والبراهين حتى يستفيد الناس من التجربة، يأخذوا منها الإشراقات ويتجنبوا السلبيات، بإعتبار أنني كنت شاهد عصر منذ اليوم الأول التاسع من يونيو ٢٠٠٣ حتى مغادرته، لم يفتني حدث داخل النادي إلا وتابعته بمزيج من مشاعر الحب والرغبة في الأفضل…. أشدنا وانتقدنا..!
* وعن تجربة سوداكال أيضاُ سنكتب الكثير من الحقائق التي لم تخرج للعلن، مواقف أصبحت جزءً من التأريخ الأغبر في هذا النادي….. سلبيات وإيجابيات كالمعتاد، وأحداث عاصفة تجعل حقبة سوداكال فترة للنسيان..!!
* سيظل الكابتن أمير كمال قائد فرقة المريخ من ضمن عقد الروائع الذين دافعوا عن شعار النادي وتحملوا الكثير من الصعوبات من اجل الفريق… مهذب وملتزم ومنضبط وقدوة لبقية زملاءه الصغار..!!
* قد يكون الكابتن امير من الذين ظلموا في التقييم المادي، ولكنه يمتلك رصيداً من الإحترام وسط أنصار الفريق..!!
* من مهام المجلس الجديد وضع خطة عاجلة لإعادة إستاد المريخ للخدمة… قبل التفكير في أي شيء..!!
* إستاد المريخ هو (الديوان) الذي يستقبل فيه النادي ضيوفه، وعنوان شعبه ومقياس درجات وعيه ورقيه..!!
* الهلال ضم إلى صفوفه الغربال بعقد خيالي بلغ مليون دولار، وأنفق على بقية التعاقدات والمعسكرات ملايين أخرى، ومع ذلك تساوى في مصيره مع المريخ الذي يعاني الأمرين، من أبناءه قبل أعداءه.. وسيلعب ثنائي القمة مبارياتهما للمرة الأولى في التأريخ خارج البلاد في فضيحة غير مسبوقة..!!
* أمس الأول رحل عن دنيانا الفانية قطب الهلال وأحد المميزين الذين عرفناهم في الوسط الرياضي، الراحل عبدالغفار عبدالرزاق المبارك، النؤرخ الرياضي المحترم، ونحن إذ ننعيه ونترحم عليه، نذكر له بشاشته وبساطته وسماحة طرحه وأدبه الجم في حضرة الهلال والرياضة عامة.. رحمه الله وغفر له وجعله من أصحاب اليمين… إنا لله وإنا إليه راجعون.

إضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتسب



Leave A Reply

Your email address will not be published.